مصر

الأوقاف تعلن إيقاف 1500 إمام وخطيب : يحملون افكاراً متطرفة

أعلن جابر طايع، رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف، أنه جرى إيقاف 1500 إمام عن الخطابة، وقامت الوزارة بتحويلهم إلى أعمال إدارية، وذلك لأنهم يحملون أفكارا متطرفة. على حد قوله.

وقال طايع خلال حواره ببرنامج اليوم المذاع على قناة دى إم سي: إن هؤلاء الأئمة الموقوفين، رغم حصولهم على شهادة أزهرية إلا أنهم لم يتربوا في كنف الأزهر، وحصولهم على الشهادة الأزهرية كان مجرد رخصة لاعتلاء المنبر.

وزعم أن هؤلاء الذين تم استبعادهم تربوا على فكر أحادي في مكان مغلق لا يصل إليه العامة.

 وتابع : “أن أصحاب الفكر المتطرف لا يقبلوا الأخر ولا أفكار الآخرين، مشيرًا إلى أنه تم تجريف وإبعاد أصحاب هذا الفكر من المنابر حتى لا يعتليها أحد من الإتجاه المتطرف وأصحاب الفكر الإيديولوجي الذين يدعون إلى دخول السياسة الحياة الدينية لأغراض و مكاسب حزبية وسياسية أو انتخابية.

مشيراً إلى أن وزارة الأوقاف تريد الفكر الوسطي وتريد النظرة المجردة لهذا الدين، متابعًا:”نريد أن يدخل المسجد واحة من الأمن والأمان تقترب من الله وتناجي ربك.. ونبتعد عن ايديولوجيات معينة ومطامع حزبية سياسية”.

مؤضحًا أنه هؤلاء إلى زوال والمجتمع يضيق عليهم الكثير حتى يرحلوا بأفكارهم المتطرفة، بحسب زعمه.

إيقاف 1500 إمام وخطيب

وبالإضافة إلى قرار إيقاف 1500 إمام وخطيب، أوقفت وزارة الأوقاف التي تديرها الأجهزة الأمنية فى فبراير الماضي ثلاثة آلاف من الموظفين العاملين بها عن العمل، بزعم أنهم عُينوا خلال ثورة يناير وما بعدها، وجرى إيقاف رواتبهم.

وأضافت الوزارة فى بيان أنها لن تتهاون في إنهاء خدمة أي شخص يثبت انتماؤه لأي “جماعة إرهابية” أو يرتكب جريمة في حق الوطن، وأنها تسلك في ذلك صحيح القانون وتعتمد على الأحكام القضائية في ذلك، بحسب زعمها.

فساد الأوقاف

ويقابل تشدد وزارة الأوقاف مع المعارضين السياسيين، إفراطاً فى الفساد.

يذكر أن فريد الديب، محامي الرئيس المخلوع حسني مبارك، أكد فى تصريحات سابقة أن صلاح هلال، وزير الزراعة الأسبق المحكوم عليه في القضية المعروفة إعلاميًا بفساد وزارة الزراعة، أدلى بمعلومات ضد وزير الري السابق، والدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف الحالي.

وأوضح الديب، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج على مسئوليتي، على فضائية صدى البلد أن محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، متهم بالفساد، وأنه تم استدعائه لأخذ أقواله في قضية رشوة وزارة الزراعة، وثبت عليه أقواله في التحقيقات.

ولفت إلى أن المتهم المنسوب له الوساطة في قضية وزير الزراعة، ويدعى محمد فودة، طليق الممثلة ـ  غاده عبد الرازق ـ تحدث كلام منتهى الخطورة على وزيرين أحدهما خرج في أول تعديل وزاري، والآخر مازال موجودًا وهو محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف الحالي، مؤكدًا أن هناك مضبوطات تدين وزير الأوقاف، لكن هم كانوا عايزين وزير الزراعة بس، بحسب قوله.

وتضمنت اتهامات فوده، خروج ابنة الوزير وزوجها وبعض اقاربهم للحج على نفقته، أي فوده، وإعداد مأدبة إفطار فى رمضان لـ 70 من أسرة الوزير، فى أرقى الفنادق، وشراء هدايا لأقاربه ومعارفه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى