مصر

الإحصاء: في عام 2052.. عدد سكان مصر يبلغ 191 مليون نسمة

كشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، عن توقعه ارتفاع عدد سكان مصر من 95.5 مليون نسمة عام 2017 إلى 191,3 مليون عام 2052، إذا استمرت مستويات الإنجاب الحالية على ما هي عليه.

جاء ذلك في العدد رقم 99 من المجلة النصف سنوية (السكان- بحوث ودراسات)، والتي يصدرها الجهاز، حيث شملت في هذا العدد عدة دراسات تحليلية وهي:

–  أثر الزيادة السكانية على القوى العاملة والتعليم والصحة خلال الفترة من (2017-2052).

– واقع البطالة بين الشباب في مصر عام 2018، الهجرة الداخلية في مصر 2017 ، الملامح الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية لسكان محافظات اقليم الوجه القبلي 2017.

– وأخيراً قراءة في إحصاءات الطلاق وخصائصه.

وحول زيادة السكان، تقول الدراسة، أنه من المتوقع ارتفاع عدد السكان من حوالي 95,5 مليون نسمة عام 2017 إلى 153,7 مليون نسمة عام 2052 بزيادة حوالى 58,2 مليون نسمة خلال الفترة، حسب الفرض المتوسط للخصوبة.

لكن إذا استمرت مستويات الإنجاب الحالية على ما هي عليه والتي تصل إلى 3,4 طفل لكـل سيـدة، سيصل عدد سكان مصر إلى 191,3 مليون عام 2052، حسب الإحصاء.

الإحصاء: في عام 2052.. عدد سكان مصر يبلغ 191 مليون نسمة

وأكد الجهاز أن هذه الزيادة الكبيرة في عدد السكان سيترتب عليها ارتفاع في أعداد الطلاب في مراحل التعليم المختلفة، ما سيتطلب بناء 27 ألف مدرسة ابتدائية و12 ألف مدرسة إعدادية و4 آلاف مدرسة ثانوية جديدة حتى عام 2052، إضافة إلى زيادة المستلزمات التعليمية من المدرسين.

وبحسب الدراسة، سيتوجب توفير حوالي 27 مليون وظيفة جديدة، نظرا للزيادة المتوقعة في قوة العمل، إضافة إلى مضاعفة عدد المستشفيات من ألفين في عام 2017 إلى 4 آلاف مستشفى عام 2052، وتوفير 257 ألف طبيب و429 ألف ممرض.

وأشار التقرير إلى أن معدل البطالة بين الشباب لعام 2018، الذين تتراوح أعمارهم 15-29 سنة، يبلغ 22.5%.

وتشهد مصر في الفترة الحالية مشكلة مائية، ومن المتوقع أن تزداد هذه المشكلة مع الزيادة السكانية وبناء سد النهضة الذي سيقلص حصة مصر في مياه النيل.

وكشف الجهاز، عن ارتفاع نسب الطلاق في مصر خلال الآونة الأخيرة بشكل لافت للنظر، وأن أكبر نسبة طلاق موجودة في القاهرة وهي 4 لكل ألف من السكان، تليها محافظة الإسكندرية، حيث بلغ معدلها 306 لكل ألف من السكان، ثم محافظة بورسعيد، حيث بلغ معدلها 3.5 لكل ألف من السكان، كما أن معدل بعض المحافظات يزيد عن المعدل العام للجمهورية، حيث بلغ 2.1 لكل ألف من السكان.

وعن إحصاءات الطلاق وخصائصه عام 2018، وفقا لتعداد 2017 تبلغ 1.25% وهي النسبة الأعلى على الإطلاق منذ أكثر من نصف قرن (فترة الدراسة)، وأن 82% من شهادات الطلاق كانت بينونة صغرى، كما أن أغلب أحكام الطلاق عام 2018 تمت بالخلع بلغت نحو 84%.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى