مصر

 الإخوان المسلمين في بيان: “نيل مصر ومياهها خط أحمر”

أصدرت جماعة الإخوان المسلمين في مصر، أمس الثلاثاء، بيانا، حذرت فيه الحكومة الإثيوبية، من المساس بنيل مصر، وأدانت التعنت الإثيوبي تجاه ما وصفته بـ”شريان الحياة للشعبين المصري والسوداني، وحقوقهما التاريخية المقررة دوليا في مياه نهر النيل”.

نيل مصر خط أحمر

وجاء بيان الجماعة، بعنوان “نيل مصر خط أحمر”،و يعد الأول الذي تصدره الإخوان المسلمين  بشأن السد ومواقف إثيوبيا.

وأكد البيان، تمسك الجماعة بحقوق الشعب المصري التاريخية المقررة دوليا في مياه نهر النيل، منتقدة الإصرار الإثيوبي على اتخاذ مواقف أحادية في قضية مياه مشتركة تحكمها اتفاقيات وقواعد دولية.

وأضافت: “نيل مصر ومياهه خط أحمر بالنسبة للمصريين جميعا على اختلاف مشاربهم السياسية والاجتماعية والدينية، وأي نقص من حقها المقرر في مياه النيل (نفتديه بدمائنا)، كما قال الرئيس الشهيد محمد مرسي يرحمه الله”.

وأكدت جماعة الإخوان المسلمين، رفضها لأي اتفاقيات، سواء “تلك التي تم توقيعها عام 2015 أو سيتم توقيعها لاحقا وتؤدي إلى المساس بحق الحياة للشعب المصري وحقوقه التاريخية المقرّة دوليا في مياه النيل”.

وشددت على أنه “لا مجال في الأزمات الكبرى لانفراد بقرار، بل مسؤولية جماعية تتحملها الجماعة الوطنية، وتترجمها مؤسسات الدولة الحامية لأمنها القومي وحقوق الأجيال القادمة”.

وتابعت: “تصر الحكومة الإثيوبية على اتخاذ مواقف أحادية، وفي مقدمتها الإصرار على تحديد موعد لبدء ملء الخزان دون اتفاق مع دولتي المصب (مصر والسودان) بما يؤثر على حصتهما المقررة قانونا”.

الحقوق التاريخية

وأكدت الجماعة أن “التعنت الإثيوبي في ملف سد النهضة لا يستهدف فقط حرمان مصر من جزء من حصتها خلال فترة الملء الأول، إنما مساومة مصر على حصتها التاريخية (55.5 مليار متر مكعب)”.

وأوضحت أنها “ليست ضد حق الشعب الإثيوبي في الاستفادة من مشروع سد النهضة، ولكن بعيداً عن الإضرار بالحقوق التاريخية والقانونية لمصر والسودان”.

وأكدت الإخوان المسلمين، أن “نيل مصر ومياهها خط أحمر بالنسبة للمصريين جميعا، على اختلاف مشاربهم السياسية والاجتماعية والدينية”، وذلك في إشارة لتصريحات عبد الفتاح السيسي حول ليبيا، والتي قال فيها “سرت والجفرة خط أحمر لمصر”.

وأعلنت الجماعة، وقوفها بـ “كل قوة بين أبناء الشعبين المصري والسوداني العزيزين في دفاعهما عن حقوقهما المائية”.

كانت وزارة الري والمياه في مصر، قد أعلنت اأمس الثلاثاء، أن “خلافات جوهرية” مازالت جارية، في مناقشات ملء السد، وذلك بعد اجتماع جديد لمفاوضات سد النهضة التي يرعاها الاتحاد الإفريقي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى