أخبارمصر

الإخوان تدين هجوم داعش في سيناء .. وتؤكد: “كل من أهدر دماً حراماً هو إرهابي”

أصدرت جماعة “الإخوان المسلمين”، بياناً اليوم السبت، أعربت فيه عن بالغ أسفها وتألمها لاستهداف مدرعة عسكرية للجيش المصري في بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، والذي أسفر عن مقتل 10 من جنود الجيش وإصابة آخرين.

وقال الجماعة في بيان لها، نُشر على موقعها الرسمي: “يتقدم الإخوان المسلمون بخالص التعازي إلى الشعب المصري في الجنود الشهداء الذين ارتقوا أمس في منطقة بئر العبد بسيناء”.

وأعربت الجماعة عن “بالغ أسفها وتألمها لهذه الجريمة التى وصفتها بـ “النكراء”.

كما أكد بيان الجماعة، أن “كل الدم المصري حرام. وكل من أهدر دماً حراماً أو تسبب في سفكه أو أعان عليه أو روّج له فهو إرهابي آثم وقاتل مجرم، مهما كان اسمه أو وصفه ومهما حاول خداع الجماهير بافتراءاته الباطلة”.

وتابع البيان: “إن قلوبنا لتتمزق ألماً وكمداً على قتل أبنائنا الجنود الشهداء بإذن الله وإخواننا من أهل سيناء الحبيبة ونؤكد أن المعركة هي معركة وعي وإرادة وليست إرهابًا “مزعوماً”.

الجيش المصري

كان الجيش المصري، قد أعلن الخميس مقتل وإصابة 10 عسكريين، بينهم ضابط؛ إثر انفجار عبوة ناسفة في مدرعة عسكرية في مدينة بئر العبد بشمال سيناء، دون تحديد عدد القتلى والمصابين.

وبعد يوم من الحادث، تبنى تنظيم الدولة التابع لداعش، الهجوم الذي استهدف آلية للجيش المصري في شمال سيناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى