مصر

الإخوان: دعم ماكرون للرسوم المسيئة للنبي محمد “موقف عنصري بغيض”

أصدرت جماعة “الإخوان المسلمين”، الأربعاء، بياناً  قالت فيه إن دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، للرسوم المسيئة للنبي “محمد” عليه السلام، “موقف عنصري بغيض”.

موقفاً عنصرياً

ونددت الجماعة بحملة الكراهية المتصاعدة وخاصة في فرنسا ضد الإسلام، والقرآن، والرسول الكريم، بتكرار نشر الرسوم الكاريكاتورية المسيئة له.

وأعربت الجماعة عن أسفها لتصدُّر ماكرون لهذه الحملة، التي تصيب قيمة حرية الأديان في مقتل.

وقال بيان الجماعة: “إعلان ماكرون دعمه لنشر الرسوم المسيئة للنبي، واعتبار ذلك من حرية الرأي، يعد موقفًا عنصريًا بغيضًا يخالف مبادئ الجمهورية الفرنسية.

وأكدت الجماعة “رفضها القاطع للإساءة -تلميحًا أو تصريحًا- لأشرف الخلق محمد في ذكرى مولده، والذي يفتديه كل مسلم بنفسه وأهله وماله”.

وشددت على أنها “تثمن انتفاضة شعوب العالم الإسلامي ودفاعها عن مقدساتها بكل وسيلة حضارية سلمية، وعلى رأسها المقاطعة”.

مطالبات بالاعتذار

ودعت الإخوان، الحكومات العربية والإسلامية إلى الاحتجاج الرسمي لدى فرنسا على تلك الحملة التي تحض على العنصرية والتطرف.

كما دعت ماكرون والحكومة الفرنسية إلى “لاعتذار عن كل الإساءات التي صدرت بحق نبى الرحمة”.

وطالبت جماعة الإخوان المسلمين، جميع الدول التي تتزايد فيها النزعات العنصرية ضد الإسلام والمسلمين بوقفها ومنعها.

كانت 17 دولة عربية وإسلامية في مقدمتهم تركيا، قد أدانوا إساءات فرنسا ضد الإسلام والنبي محمد عليه السلام.

وفي 21 أكتوبر الجاري، قال ماكرون في تصريحات صحفية، إن فرنسا لن تتخلى عن”الرسوم الكاريكاتورية المسيئة”، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى