مصر

إعلام النظام يهاجم نجيب ساويرس: غور بفلوسك (فيديو)

 بدأ إعلام النظام حملة ضد رجل الأعمال نجيب ساويرس، على خلفية تصريحاته بضرورة عودة العمال إلى أعمالهم، وعدم تمديد الحظر، خوفًا من تدهور الاقتصاد، والتي لاقت انتقادًا واسعًا.

وشنّ محمد الباز هجومًا على ساويرس، وقال في برنامجه “90 دقيقة” على قناة “المحور”: “نجيب ساويرس رجل أعمال ومستثمر، وواحد من الذين استفادوا من هذا البلد، أكتر بكتير جدًا مما أعطاه للبلد، ورغم كده طالع يقول: سنرى دماء اقتصادية لو استمر وضع البلد بهذا الحال بسبب كورونا”.

غور بفلوسك

وأضاف: “في الوقت اللي الدولة بتقول فيه أهم حاجة صحة المواطنين، نجيب ساويرس طالع يقول: الناس ترجع تشتغل أيا كانت الخسائر.. إيه القلب ده؟! ساويرس عنده لو يموت مليون واحد وفلوسه متنقصش جنيه ولا فارقة بالنسبة ليه”.

وتابع: “لما ييجي مستثمر استفاد وربح كتير من البلد، ويطلع بهذا الشكل، ويخلع عن نفسه كل رداء إنساني بهذا الشكل.. يا أخي تغور بفلوسك عن البلد دي.. مش هتقول كلمة كويسة اسكت.. مش هتقول كلمة تعين الدولة على مواجهة الأزمة نقطنا بسكاتك”.

 نجيب ساويرس

وكان رجل الأعمال نجيب ساويرس قد صرح في مداخلة فضائية بما يلي:

  •       القطاع الخاص اضطر إلى خفض الرواتب والاستغناء عن العمالة الزائدة، وفي هذه الحالة قد ينتحر بعض الناس لعدم قدرتهم على تلبية احتياجات أسرهم.

  •       احنا بنفكر في اقتصاد الدولة، ولو كل الناس ما رحتش شغلها مش هنلاقي ناكل.

  •       مصر بحاجة إلى قرار فوري بعودة حركة الإنتاج بشكل عاجل.

  •       لو مدوا حظر التجوال أنا شخصيا هنتحر.

  •       أنا قاعد في البيت مع عيالي، ومانع عيالي يخرجوا من البيت، ومبختلطش مع حد في مكتبي.

  •       نسبة الوفيات من المرضى بفيروس “كورونا” لا تتخطى 1 %، وتكون عادة من كبار السن، كما أن نسبة الإصابات منخفضة في مصر.

  •       الأسبوع المقبل سيشهد “دماء اقتصادية” حال عدم عودة العمل بشكل طبيعي؛ لتضرر العديد من القطاعات.

وأثارت تصريحات ساويرس عضبًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي.

ووصل هاشتاج #نجيب_ساويرس إلى قائمة الترند للأعلى تداولاً في مصر على موقع تويتر.

وقال خالد علي: العمال البيضة اللي بتجيب لك دهب.. شيلها شهر.. ما هي شايلاك طول عمرها.

 

اليوم السابع تدافع

في المقابل، دافع موقع اليوم السابع، المملوك لرجال أعمال محسوبين على أجهزة أمنية، عن نجيب ساويرس.

قال وائل السمري في مقال:

من كان منا لا يسأل: “وبعدين؟!” فليرمه بحجر.

من كان منا لا يخاف أن يأتي يوم ولا يجد فيه الواحد ما يأكله، حتى لو امتلك ثمنه فليرمه بحجر.

من كان منا لا يشعر في كل لحظة أن مستقبله مهدد وأبناءه في خطر فليرمه بحجر.

من كان من لم يتشكك في أن ظاهرة “كورونا” مسيسة، وأننا أصبحنا ألعوبة في يد قوى عالمية كبرى فليرمه بحجر.

من كان منا لم يسأل نفسه: “لماذا قام العالم ولم يقعد بسبب فيروس كورونا التي أودت بحياة 30 ألف إنسان، ولم يقم العالم ولم يقعد بسبب “الإسهال” الذي يودي بحياة أكثر من مليون ونصف المليون كل عام؟!” فليرمه بحجر.

 ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى