مصر

الإفتاء: الكوارث والأوبئة من الأعذار التي تبيح عدم الصلاة في المسجد

أصدرت دار الإفتاء المصرية، بيان لها، قالت فيه إن الشرع أجاز الصلاة في البيوت في حالة الكوارث كالسيول والعواصف وكذلك في حالة انتشار الأوبئة والأمراض المعدية، بل قد يكون واجبًا إذا قررت الجهات المختصة ذلك.

وقال البيان، “أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أرسى مبادئ الحجر الصحي وقرر وجوب الأخذ بالإجراءات الوقائية في حالة تفشي الأوبئة وانتشار الأمراض العامة بقوله في الطاعون: “إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارًا منه” (سنن الترمذي/ 1065).

وأوضحت الإفتاء، إلى أن هذا الحديث يشمل الإجراءات الوقائية من ضرورة تجنب الأسباب المؤذية، والابتعاد عنها ما أمكن، والتحصين بالأدوية والأمصال الوقائية، وعدم مجاورة المرضى الذين قد أصيبوا بهذا المرض العام حتى لا تنتقل إليهم العدوى بمجاورتهم من جنس هذه الأمراض المنتشرة.

بل أكدت أن ذلك كله ينبغي أن يكونَ مع التسليم لله تعالى والرضا بقضائه.

وأشارت الإفتاء، إلى أن الكوارث طبيعية والأوبئة “من الأعذار الشرعيَّة التي تبيح تجنب حضور صلاة الجماعة والجمعة في المساجد”.

وأن الصلاة في المنازل أو أماكنهم التي يوجدون بها هي رخصة شرعية وإجراء احترازي للحد من تعرض الناس للمخاطر وانتشار الأمراض، خاصة كبار السن والأطفال.

وشددت دار الإفتاء، على حرمة وجود من أصيب بمرض معد أو يشتبه بإصابته في الأماكن والمواصلات العامة، بل والذهاب في هذه الحالة إلى المسجد لحضور صلاة الجماعة أو صلاة الجمعة.

مشيرة إلى ضرورة التزام المواطنين بالتعليمات الصحية والوقائية التي تقررها وزارة الصحة والمؤسسات المعنية؛ لأنها من الواجبات الدينية.

وزعمت الإفتاء أن الشرع أعطى لولي الأمر والجهات المختصة “الحق في التصرف في شئون الرعية بما فيه مصلحتهم” حسب البيان”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى