مصر

بعد إعلان الهام شاهين.. الإفتاء تجيز التبرع بالأعضاء عدا “الجهاز التناسلي”

أكدت دار الإفتاء المصرية، في بيان، أن التبرع بالأعضاء “جائز شرعًا عدا الجهاز التناسلي”.

وأكدت دار الإفتاء، في بيان جواز نقل الأعضاء “إذا توافرت الشروط التي تُبعد هذه العملية من نطاق التلاعب بالإنسان الذي كرَّمه الله تعالى، وتنأى به عن أن يتحول إلى قطع غيار تباع وتشترى”.

الإفتاء تجيز التبرع بالأعضاء

وقال البيان: “من الشروط الأساسية في ذلك تحقق موت المتبرِّع؛ بتوقف قلبه وتنفسه وجميع وظائف مخه ودماغه توقفًا لا رجعة فيه؛ بحيث تكون روحه قد فارقت جسده مفارقةً تامةً تستحيل بعدها عودته للحياة، ولا يقدح في صحة الموت الحركةُ الآليَّةُ لبعض الأعضاء بفعل أجهزة التنفس الصناعي ونحوها”.

وأضافت الإفتاء: أن “التحقق من الوفاة إنما يكون بشهادة الأطباء العدول أهل المعرفة في فنهم الذي يُخَوَّل إليهم التعرف على حدوث الموت، وما ذكره الفقهاء من علامات الموت، كاسترخاء الرجلين وغيره، مبني على الرصد والتتبع والاستقراء الطبي في أزمنتهم”.

وأوضحت أن “الطب الحديث أثبت أن هذه أعراضٌ للتوقف النهائي لجميع وظائف المخ والدماغ، فإذا استطاع الأطباء قياس هذا التوقف التام لوظائف المخ، وصار هذا القياس يقينيًّا عندهم بلا خلاف بينهم فيه، فإنه يُعَدُّ موتًا حقيقيًّا يجوز بعده نقل الأعضاء من الميت إلى الحي بشروطه”.

صدقة جارية

من جانبه، قال الدكتور خالد عمران، أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن التبرع بالأعضاء بعد الوفاة يعد من الصدقات مصداقا لقوله تعالى: “ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”.

وأضاف في مداخلة هاتفية عبر قناة “صدى البلد”، أن هذا يأتي من باب الصدقة الجارية، وعودة النفع على الغير، لافتا إلى أن ذلك يكون بشروط حددتها الإفتاء والقانون.

وتابع أن الشروط تتمثل في ضرورة التأكد من موت الشخص حقيقيا وليس إكلينيكيا، وأن يكون التبرع من خلال وصية مؤكدة ويشهد عليها طبيب، وأن يكون العضو المتبرع به بعيدا عن شبهة خلط الأنساب (يمنع التبرع بالأعضاء التناسلية)، مشيرا إلى أن التبرع يكون به ثواب جار للمتوفى.

وأضاف عمران، أنه “يدعو الله أن يكون ذلك في ميزان حسنات المتبرع لأنه يكون بمثابة غوث المستفيد، لافتا إلى أن كل إنسان بالتصرف في بعض الأعضاء لعمل الخير أو الشر يثاب أو يعاقب حسب تصرفه بها”.

جاء بيان الإفتاء بعد تصريحات للممثلة “إلهام شاهين”، التي أكدت فيها أنها استطلعت رأى الدين والعلم قبل قرار التبرع بالأعضاء السليمة منها بعد الوفاة.

وأضافت “شاهين”في مداخلة هاتفية مع برنامج “90 دقيقة” المذاع عبر قناة “المحور” أنها استمعت  لآراء بعض الشيوخ، وأضافت:” حد قالى أن التبرع بأعضائك صدقة جارية بعد وفاتك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى