Egypt

 الإفتاء يجوز أن يشارك المسيحي المسلم فى الأضاحي

واصلت دار الإفتاء، فتاويها الشاذة، فبعد أن أحلت للمسلمين التبرك بالأضرحة وزعمت أنه مستحب، وأذنت للمرأة بالخروج من بيتها متعطرة، قالت إنه يجوز أن يشترك المسلم والمسيحي فى الأضاحي!!

الأضاحي

وأشارت دار الإفتاء إلى أن “الأضحية في الشرع، اسم لما يذبح من الإبل والبقر والغنم يوم النحر وأيام التشريق، تقربا إلى الله تعالى، ولقد شرعت توسعة على الفقراء في هذا اليوم”، لافتة إلى أن “الأضحية هي سنة حسنة، اختلف العلماء في كونها واجبة على الأغنياء أو مستحبة لهم، وأن الأضحية بشاة تكفي عن الشخص أو عن أسرة يعولها، وتكفي البقرة أو الناقة عن سبعة أشخاص”.

وأوضحت أنه “ويجوز الاشتراك فيها بنوايا مختلفة، كأن يريد بعضهم القربة وبعضهم اللحم، ولو كان فيها غير مسلم”، بحسب زعمها.

وفي اختتام فتواها قالت دار الإفتاء: “بناء عليه، فيجوز اشتراك غير المسلم مع المسلم في أضحية الإبل والبقر”، بحسب زعمها.

المفتي شوقي علام

يذكر أن المفتي شوقي علام الذي يعاني عقدة تعيين الإخوان لله فى منصب الإفتاء، حارب الجماعة بكل قوة، وصّدق على إعدام الآلاف من أعضائها، وحرم الإنضمام لها، ثم بدأ مسيرة الانخراط في السياسة بالإشادة بقرارات السيسي وكلماته وسياساته الداخلية والخارجية، والزعم أن الله معه وأنه يؤيده، وأن الجيش محصن من قبل الله تعالى، ثم بدأ فى إصدار فتاوى شاذة، وذلك قبل أسابيع من مغادرته منصبه.

يذكر أن للأضحية شروط ستة بحسب العلماء هي:

  • أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها ومعزها.

  • أن تبلغ السن المحدود شرعاً.

  • أن تكون خالية من العيوب المانعة.

  • أن تكون ملكاً للمضحي، أو مأذوناً له فيها من قبل الشرع، أو من قبل المالك فلا تصح التضحية بما لا يملكه كالمغصوب والمسروق والمأخوذ بدعوى باطلة ونحوه؛ لأنه لا يصح التقرب إلى الله بمعصيته .

  • أن لا يتعلق بها حق للغير فلا تصح التضحية بالمرهون.

  • أن يضحي بها في الوقت المحدود شرعاً وهو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى