مصر

“العفو الدولية” تطالب مصر الإفراج الفوري عن شقيق خالد البلشي

طالبت منظمة العفو الدولية “أمنستي”، الثلاثاء، النظام المصري، بالإفراج الفوري عن المعتقل “كمال البلشي“، شقيق الصحفي المعارض “خالد البلشي”، والذي احتجزه الأمن منذ شهر للضغط على شقيقه.

بيان أمنستي

وقالت المنظمة الدولية في تغريدة على تويتر: “أوقفوا حملة الانتقام التي تستهدف عائلات المعارضين، وأفرجوا عن كمال البلشي الذي اعتقل تعسفياً منذ شهر في ما بدا أنه انتقام من عمل شقيقه خالد البلشي الصحفي، رئيس تحرير موقع درب الإخباري”.

وتابعت العفو الدولية: “في 20 سبتمبر، اعتقلت قوات الأمن كمال واحتجزته بمعزل عن العالم الخارجي، وأمرت النيابة بعد عشرة أيام بحبسه على ذمة التحقيقات في تهم معيبة، من بينها “الانضمام إلى جماعة محظورة ونشر أخبار كاذبة”.

كانت أسرة البلشي، قد أعلنت في بيان أمس الثلاثاء، عن تقديم تظلم للنائب العام حمادة الصاوي، للمطالبة بالإفراج عن كمال، يتضمن ما يثبت عمله في مجال السياحة بمدن شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم منذ عام 2002 وحتى 2020.

وخالد البلشي، شقيق كمال، هو صحافي معارض ويعمل رئيس تحرير موقع “درب” الخاص، كما ترأس أيضا لجنة الحريات بنقابة الصحفيين (2013 – 2017)، ومعروف بمعارضته للنظام المصري، إذ حجبت السلطات عدة مواقع إخبارية ترأس تحريرها خلال السنوات الخمس الأخيرة.

تجديد حبس كمال البلشي

واليوم الأربعاء، قررت نيابة أمن الدولة العليا، تجديد حبس كمال البلشي، شقيق خالد البلشي، 15 يوما احتياطيا.

يذكر أن تجديد كمال البلشي جاء دون حضوره من محبسه أو مثوله أمام النيابة أو حضور محاميه لتقديم دفاعه، على أن يكون التجديد المقبل يوم 3 نوفمبر.

واستنكرت، منظمات ومؤسسات حقوقية محلية ودولية، اعتقال كمال البلشي، معتبرين إن توقيفه وحبسه باتهامات إرهاب هو جزء من الضغط والتعنت والتضييق المفروض على شقيقه الكاتب الصحفي خالد البلشي.

وطالبت المنظمات بالإفراج الفوري عن كمال البلشي، وأيضا الصحفي إسلام الكلحي، المحرر بموقع “درب” الذي يرأس تحريره خالد البلشي، والذي اعتقلته قوات الأمن في 9 سبتمبر الماضي أثناء قيامه بمهام عمله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى