مصر

الاتفاق النهائي لسد النهضة : مصر توقع بشكل منفرد وإثيوبيا تنتظر

وقعت مصر بشكل منفرد على اتفاق مبدئي بين الدول الثلاث (مصر، السودان، إثيوبيا)، بعد مفاوضات مضنية استمرت 4 أيام في واشنطن.

وكشف سامح شكري، وزير الخارجية، إن جولة مفاوضات سد النهضة الأخيرة في واشنطن كانت مطوّلة وتناولت قضايا مهمة ومركزية .

وأضاف شكري خلال اتصال هاتفي ببرنامج “الحكاية” مع الإعلامي عمرو أديب، على فضائية “إم بي سي مصر”، أمس :” أن المفاوضات تطرقت بشكل مبدئي إلى عدد من القضايا مثل آلية المراجعة الخاصة بحل المنازعات، معلنًا عن صياغة ورقة مشتركة من المشاركين تكفل نسبة كبيرة من الاتفاق النهائي”.

لكنه تابع : “للأسف الجانب الإثيوبي لم يوّقع على تلك الوثيقة، رغم أنه اتفق على ما تم”، مشيراً إلى تنازل مصر في العديد من الأمور.

الاتفاق النهائي لسد النهضة

وأوضح وزير الخارجية إلى أنه سيتم التوصل لـ” الاتفاق النهائي لسد النهضة”، خلال 30 يومًا من الآن، وذلك بعد جولات من المفاوضات المضنية والشاقة بين وزراء الخارجية والموارد المائية في مصر والسودان وإثيوبيا برعاية الولايات المتحدة الأمريكية ومشاركة البنك الدولي، وآخرها جولة المفاوضات التى عقدت فى واشنطن والتى امتدت لأربعة أيام كاملة خلال الفترة من 28 إلى 31 يناير 2020.

وكان بيان مشترك قد صدر عن الدول الثلاث أشار إلى توصل الوزراء إلى اتفاق حول الموضوعات التالية :

  •  جدول يتضمن خطة ملء سد النهضة على مراحل.

  • آلية الإجراءات ذات الصلة بالتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة أثناء الملء.

  • آلية الإجراءات الخاصة بالتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة أثناء التشغيل.

  • التوصل إلى اتفاق حول آلية تشغيل سد النهضة خلال الظروف الهيدرولوجية العادية.

  • آلية التنسيق لمراقبة ومتابعة تنفيذ الاتفاق وتبادل البيانات والمعلومات.

  • آلية فض المنازعات.

  • موضوعات أمان السد وإتمام الدراسات الخاصة بالآثار البيئية والاجتماعية .

فيما لم يتم التوصل إلى التفاصيل الخاصة بالتشغيل السنوي للسد.

و فى انتظار التوصل لـ “الاتفاق النهائي لسد النهضة” كلف الوزراء اللجان الفنية والقانونية بمواصلة الاجتماعات في واشنطن من أجل وضع الصياغات النهائية للاتفاق، على أن يجتمع مجدداً وزراء الخارجية والموارد المائية بالدول الثلاث فى واشنطن يومي 12 و13 فبراير 2020 من أجل إقرار الصيغة النهائية للاتفاق تمهيدا لتوقيعه بنهاية فبراير 2020.

وقالت مصادر أن الوساطة الأميركية ألقت بثقلها لإنجاح المفاوضات وحسم النزاع، وقد أبدى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، تفاؤله خلال اتصاله برئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بشأن التوصل قريبا إلى اتفاق نهائي.

وأكد ترامب أن الاتفاق سيكون مرضيا و سيصب في صالح جميع الأطراف المعنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى