عربي

 الاتفاق على جولة ثانية من المباحثات الليبية في القاهرة

انتهت مساء أمس الثلاثاء، في القاهرة فعاليات اجتماع المسار الدستوري بشأن ليبيا، باتفاق جميع الأطراف على عقد جولة مباحثات ثانية في مصر.

جولة ثانية

جاء ذلك وفق البيان الختامي للاجتماع الذي بدأ في القاهرة، الأحد الماضي، لمُناقشة المسار الدستوري برعاية بعثة الأمم المتحدة بليبيا، وبمشاركة وفدي مجلسي “الدولة” و”نواب طبرق”.

وأكد البيان الختامي، أن الحاضرون اتفقوا جميعاً علي “ضرورة إنهاء المرحلة الانتقالية والبدء في ترتيبات المرحلة الدائمة”.

وتابع البيان: “جرت مُناقشات قانونية حول إمكانية الاستفتاء على مشروع الدستور الحالي من عدمه، وطُرِحت على طاولة المفاوضات آراء ومقترحات عِدة (لم يكشفها)”.

وأضاف: “حثت البعثة الحاضرين علي ضرورة الخروج باتفاق قانوني يضمن ترتيباتٍ دستوريةٍ توافقيةٍ تسمَحُ بتفعيل الاتفاق السياسي الشامل”.

وأفاد البيان بأن “الطرفين أبديا مرونة فائقة في الحوار، واتفقا على الاستمرار في المناقشات، وأعربا عن رغبتِهِما في عقد جولة ثانية في مصر لاستكمال المُناقشات البناءة حول الترتيبات الدستورية”.

المسار السيساسي

كان عباس كامل رئيس المخابرات العامة المصرية، قد دعا في الكلمة الافتتاحية للاجتماع، الأحد الماضي، إلى “نبذ الخلافات بين الأطراف الليبية”، مؤكدا أن مصر “تتمسك بالتسوية السياسية للأزمة الليبية برعاية الأمم المتحدة”.

وأضاف:”حان الوقت لتحقيق تطلعات الشعب الليبي في الاستقرار عبر دفع المسار السياسي حتى يكون لليبيا دستور يحدد الصلاحيات والمسئوليات وصولا إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية”.

من جانبها قالت ستيفاني ويليامز، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، في كلمتها، إن “وجود دستور حقيقي وشامل في ليبيا عنصر أساسي لاكتمال بناء أركان الدولة”.

يأتي هذا الاجتماع، بعد أيام من توصل المجلس الأعلى للدولة الليبي، ومجلس النواب بطبرق، الموالي لحفتر، إلى تفاهمات في المغرب بشأن معايير شغل المناصب السيادية في ليبيا، وسط وقف لإطلاق النار القائم في ليبيا منذ 21 أغسطس الماضي.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى