عربي

الاحتلال يفرج عن الأسير الفلسطيني “ماهر الأخرس”

بعد إضرابه عن الطعام لمدة 103 يوماً، أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الخميس، عن الأسير الفلسطيني “ماهر الأخرس”، والذي خاض الإضراب رفضا لاعتقاله الإداري.

وقالت “تذكير الأخرس”  ابنة الأسير ماهر، فى تصريحات صحفية، إن الاحتلال أفرج عن والدها قرابة الساعة 6 من صباح اليوم الخميس، من مستشفى كابلان الإسرائيلي داخل الخط الأخضر.

الإفراج عن الأسير ماهر الأخرس

وأوضحت ابنه الأسير، أن والدها كان يخضع للعلاج بعد أن أنهى إضرابه عن الطعام منذ 3 أسابيع بعد اتفاق يقضي بإطلاق سراحه في 26 نوفمبر 2020، وأن يكون هذا الأمر هو الأمر الأخير.

في الوقت نفسه، قال بيان لنادي الأسير الفلسطيني، أن الاتفاق يقضي بالتزام سلطات الاحتلال بإطلاق سراح الأسير الأخرس يوم 26 من نوفمبر  الجاري، وعدم تجديد أمر اعتقاله الإداري، حيث قضى المدة المتبقية حتى الإفراج عنه بتلقي العلاج في المستشفى ليفرج عنه صباح اليوم.

وقالت وسائل إعلام فلسطينية، أن الأسير الأخرس سينقل إلى مشفى النجاح في مدينة نابلس لمعاينته طبيا، ورجحت بعض المصادر أن يتم نقله مساء اليوم لمنزله في قرية سيلة الظهر لاستقباله هناك.

الأسير ماهر الأخرس

يشار إلى أن الأسير ماهر الأخرس (49 عاما)، من بلدة سيلة الظهر في جنين، بدء إضرابه عن الطعام منذ تاريخ اعتقاله في 27 يوليو 2020، رفضا لاعتقاله.

وجرى نقله بعد اعتقاله إلى معتقل “حوارة” وفيه شرع في إضرابه المفتوح عن الطعام، ونقل لاحقا إلى سجن “عوفر”، ثم جرى تحويله إلى الاعتقال الإداري لمدة 4 شهور، حيث ثبتت المحكمة أمر الاعتقال في وقت لاحق.

وخلال هذه المدة رفضت محاكم الاحتلال الإفراج عنه رغم ما وصل إليه من وضع صحي حرج، وكذلك رغم كل الدعوات التي وجهتها مؤسسات دولية وحقوقية للإفراج الفوري عنه ووقف سياسة الاعتقال الإداري.

وأثار ماهر الأخرس جدلاً حينما دافع فى تصريحات مصورة مؤخراً، عن النظام السوري، والرئيس بشار الأسد، وما دعاه محور الممانعة، رغم تورطه فى جرائم الحرب فى سوريا، التي دمرت الدولة وأودت بحياة مئات الآلاف، وأدت إلى تهجير الملايين من أبناء الشعب السوري فى الشتات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى