رياضة

 الاعب المصري أحمد حسن كوكا يتضامن مع المسلمين في بورما والصين

على خطى أوزيل، أعلن اللاعب المصري “أحمد حسن كوكا”، المحترف في صفوف سبورتنج براجا البرتغالي، تضامنه مع مسلمي الإيغور، الذين يتعرضون لانتهاكات على يد السلطات الصينية.

ونشر كوكا في حسابه على تويتر، تغريدة باللغتين العربية والإنجليزية، قال فيها :”وقال كوكا ” مسلمي بورما بالأمس واليوم مسلمي الإيغور ولا يزال الصمت سيد الموقف.. لا أحد ينكر أن العنف مرفوض في كل مكان”.

وأضاف كوكا: “نسألكم نظرة إنصاف فقط لما يحدث مع المسلمين.. لم وإلى متى تدفع الأقليات المسلمة الثمن؟”.

وتابع: “نناشد كل من له سلطة وقرار باسم الإنسانية أن يتصدى لما يحدث.. نناشد العالم أجمع”.

كان لاعب نادي أرسنال الإنجليزي “مسعود أوزيل” قد استهل حملة الدعم والمساندة لمسلمي الإيغور في رسالة على مواقع التواصل الإجتماعي.

واستنكر أوزيل وهو ألماني من أصل تركي، صمت العالم الإسلامي على الانتهاكات التي ترتكبها الصين بحق مسلمي الأويغور في تركستان الشرقية، في بيان نشره على تويتر.

وندد أوزيل، في بيانه، بممارسة الصين ضغوطا لإبعاد مسلمي الأويغور عن دينهم بشكل قسري.

وأثار بيان أوزيل وقتها ردود فعل واسعة، حيث وصفت صحيفة جلوبال تايمز الصينية تصريحات أوزيل بأنها “زائفة”، زاعمة أنها أثارت استياء “السلطات المعنية بكرة القدم”.

وقال الاتحاد الصيني لكرة القدم إن تصريحات لاعب الأرسنال “غير مقبولة” وقد “أضرت بمشاعر الجماهير الصينيين”.

وتقدر الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان أن ما بين مليون ومليوني شخص، معظمهم من مسلمي الإيغور، تم احتجازهم في ظروف قاسية في شينجيانغ كجزء مما تسميه بكين بحملة لمكافحة الإرهاب.

ومنذ 2009، يشهد الإقليم، أعمال عنف دامية، راح ضحيتها مئات الآلاف من المسلمين.

وفي 17 نوفمبرالماضي، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية تقريرًا كشف وثائق حكومية صينية مسربة احتوت تفاصيل قمع بكين مليون مسلم من “الأويغور” ومسلمين آخرين في معسكرات اعتقال إقليم تركستان الشرقية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى