مصر

“الاعدام لقتلة الطفلة روجينا بالدقهلية”.. عذبوها وقتلوها بعد أن شاهدت والدتها في حفل جنس جماعي

قضت محكمة جنايات المنصورة، بالإعدام شنقًا على اثنين، والمؤبد لوالدة الطفلة “روجينا” بتهمة إنهاء حياتها بعد تعذيبها وكيها بالنار وقتلها، بسبب حفل جنس جماعي.

وقررت المحكمة أمس الأحد، بالإعدام شنقًا للمتهمين الأول والرابع، والسجن المؤبد لوالدة الطفلة روجينا، و5 سنوات لسيدة أخرى، وغيابيا 4 سنوات للمتهمة الخامسة وعامين للمتهم السادس غيابيًا.

الاعدام لقتلة الطفلة روجينا

جاء الحكم على المتهمين بعد تخلصهم من الطفلة “روجينا”، بإنهاء حياتها بعد تعذيبها وكيها بالنار ووضعها بالصندوق الخلفي لسيارة مسروقة لأكثر من 40 ساعة حتى فاضت روحها، بعد مشاهدتها لهم في حفل جنس جماعي.

وكشفت تحقيقات النيابة، أن والدة الطفلة سلمت المجني عليها إلى المتهمين الأول والرابعة فاقتادوها ومضوا بها إلى صندوق المركبة الخلفي للسيارة واضعين إياها داخل السيارة تاركين إياها تصارع الموت ما يقرب من 40 ساعة قاصدين إزهاق روحها.

.واقترنت تلك الجناية بأخرى حيث احتجز المتهمين، الطفلة، وهتكوا عرضها، ونزعت عنها “والدتها” ما يستر عورتها، عارضة عرضها المنتهك على المتهمين، واستطالت أيديهم مواطن عفة المجني عليها، محدثين بها تعذيبات بدنية.

وقال رئيس إدارة البحث بمديرية أمن الدقهلية سابقًا، أن تحرياته دلته إلى أنه على إثر علاقة آثمة جمعت فيما بين المتهم الأول وزوج المتهمة الثالثة “والدة المجني عليها”، وأقام  علاقة غير شرعية مع المتهمة الثالثة، ورغبت الأخيرة في الإقامة برفقة المتهم الأول دون زوجها والتي أوشت به إليها، وقام بضمها إلى أفراد تشكيله الإجرامي.

وقام المتهم الأول بمعاشرتهن مجتمعين معاشرة الأزواج أمام أعين الطفلة المجني عليها وعلى مسامعها، فاحتذت الطفلة المجني عليها أفعالهم، وأطلقت بفيها الأصوات التي قرعت أذنيها علي مسامع الآخرين، فقام المتهمون من الأول إلى الرابع بتعذيبها وحرقها وقتلها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى