أخباردولي

إفشال الانقلاب فى البرازيل ضد لولا : كيف حدث

كشف خبير برازيلي أسباب نجاح لولا دي سيلفا فى إفشال الانقلاب فى البرازيل.

إفشال الانقلاب فى البرازيل 

وقال إن الرئيس لولا دا سيلفا، اتخذ قرارا حاسما أنقذه من محاولة انقلاب، كادت أن تقع خلال احتجاجات أنصار سلفه جايير بولسونارو، التي شهدت أعمال عنف، واقتحام مبان حكومية.

 وتحدث الخبير السياسي البرازيلي ألبيرتو كارلوس ألميدا حول تداعيات ما جرى يوم الأحد الماضي، من اقتحام لمقرات سيادية والعبث بها، وتحطيم محتوياتها (قصر بلاناتو الرئاسي، والبرلمان الفيدرالي “الكونغرس”، والمحكمة العليا).

وقال ألميدا لـ”عربي21″؛ إن الرئيس اليساري لولا دا سيلفا لم يكن يثق بمؤسسة الجيش، ومن ثم لم يطلب منها مسؤولية حماية المقرات السيادية، والتصدي للمحتجين في حال محاولتهم اقتحام المباني، وكان هذا القرار “الذكي” بمثابة كلمة السر التي أفشلت الانقلاب.

وأوضح أن دا سيلفا اتخذ القرار الصحيح بالاعتماد على الشرطة العسكرية، مشيرا إلى أن الشرطة العسكرية في برازيليا، وهي “مقاطعة فيدرالية”، تولت كامل المسؤولية يومي الأحد والاثنين.

 وبرغم إقالة رئيس المحكمة الاتحادية العليا ألكسندر دي مورايس، لقائد الشرطة العسكرية في برازيليا العقيد فابيو أوغستو لوجود شبهة حول تعاونه مع أنصار بولسونارو، إلا أن الخبير السياسي البرازيلي أوضح أن الاعتماد على الشرطة العسكرية كان الخيار الأنسب.

 وأضاف أن نسبة كبيرة من ضباط الجيش وجنوده، يدينون بالولاء لليمين الذي يقوده بولسونارو ، وهو أمر تداركه لولا دا سيلفا، وحصد ثماره بتحييدهم.

تطرق ألميدا إلى السياسة التي سيتبعها لولا دا سيلفا تجاه قادة الاحتجاجات المتهمين باقتحام المباني الحكومية، قائلا؛ إن ما حدث من “فوضى، ومحاولة ضرب الدولة من العمق” سيدفع الرئيس اليساري إلى اللجوء للحزم.

الانتخابات الرئاسية في البرازيل

وبرغم نجاحه في الرئاسة، إلا أن دا سيلفا لم يحصل سوى على  50.86 بالمئة من أصوات الناخبين، مقابل نحو 49.14 لسلفه بولسونارو، وهو ما يعني أن فترته الرئاسية ستشهد ضغوطات من قبل عشرات ملايين البرازيليين المؤيدين لخصمه اليميني المتطرف.

 كما سيواجه لولا دا سيلفا تحديا في التعامل مع البرلمان الذي يسيطر عليه اليمين المنتمي إلى الحزب الليبرالي الذي يقوده بولسونارو، وهو ما قد يعطل خططه في إقرار الميزانية، وخطته التنموية.

يشار إلى أن الاحتقان في البرازيل ضد الرئيس لولا دا سيلفا من قبل أنصار بولسونارو ظهر مباشرة بعد نتائج الانتخابات، إذ طالته اتهامات بتزوير الانتخابات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى