سوشيال

#الا_رسول_الله_يافرنسا يتصدر تويتر وحملة كبرى لمقاطعة المنتجات الفرنسية

تصدر هاشتاج #الا_رسول_الله_يافرنسا التريندات العالمية اليوم السبت، ردًا على إهانة الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” للدين الإسلامي، كما توسعت حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية في أنحاء عدة بالعالم العربي.

https://twitter.com/Celebrities_Wo/status/1319959594576338944?s=20

وتصدر الهاشتاج التريند المصري والسعودي، وذلك في أعقاب تصريحات الرئيس الفرنسي التي هاجم فيها الإسلام والمسلمين في فرنسا، وخاصة توعُّده بنشر رسومات مسيئة إلى النبي محمد عليه السلام مرة أخرى.

https://twitter.com/demo3k1/status/1320001514971291648?s=20

مقاطعة المنتجات الفرنسية

في الوقت نفسه، تصدَّر هاشتاج #مقاطعه_المنتجات_الفرنسية قائمة التريند في العديد من الدول العربية، وذلك تعبيراً عن غضب الشارع، إثر الحملة التي بدأها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ضد المسلمين في فرنسا، بذريعة إقدام شاب شيشاني على جريمة قطع رأس مدرس عرض صوراً كرتونية تسيء إلى الرسول.

ونشر المغردون قائمة بالمنتجات الفرنسية الموجودة في الأسواق العربية، وسط دعوات لمقاطعتها.

كما تصدرت هاشتاجات “#إلا_رسول_الله”، و”#ماكرون_يسيء_للنبي“، و “#رسولنا_خط_أحمر” للتعبير عن موجة الغضب الشعبية الواسعة لدى الشعوب المسلمة.

ايمانويل ماكرون

كان الرئيس الفرنسي قد ساهم مؤخراً، في تصاعد خطاب الكراهية ضد المسلمين في فرنسا، عندما وصف الإسلام بأنه يعيش في “أزمة”، ما تسبَّب في عدة ردود فعل غاضبة على ذلك، بالتزامن مع طرحه قانون “الانفصالية” الذي يهدف إلى فصل المسلمين عن حياة الفرنسيين.

وكان آخر ضحية لهذا الخطاب، الاعتداء على امرأتين عربيتين من أصل جزائري، ترتديان الحجاب ، وطعنهما تحت برج إيفل في العاصمة باريس، على يد امرأتين فرنسيتين، ما دفع الجالية المسلمة في فرنسا، إلى التقدم بشكوى نتيجة تزايد الاحتجاجات على الإسلاميين، بسبب حملة الحكومة “الفرنسية” على المساجد والمنظمات الإسلامية.

كان ماكرون قد أعرب عن إصراره على نشر رسوم مسيئة للإسلام “نصرةً للقيم العلمانية”، على حد تعبيره.

وأكد في خطاب متلفز أن بلاده “لن تتخلى عن الرسوم الكاريكاتيرية الساخرة من النبي محمد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى