مصر

البرلمان المصري يرفض سحب الثقة من وزيرة الصحة

في أول استجواب للحكومة منذ 5 سنوات، رفض البرلمان المصري اليوم الثلاثاء، سحب الثقة من وزيرة الصحة، الدكتورة “هالة زايد”، على خلفية الاستجواب المقدم من أحد أعضاء البرلمان بشأن الإهمال في مستشفى بولاق الدكرور.

وقال أحد النواب في تصريحات صحفية، إن المجلس اعتبر أن الأمر “لا يرقى لاستجواب الوزيرة”، ومن ثم تم رفض سحب الثقة منها لهذا السبب.

كان النائب محمد الحسيني قد قدم أول استجواب لوزيرة الصحة هالة زايد، حول تهالك مستشفي بولاق الدكرور، وطالب بسحب الثقة من الوزيرة بعد استعرض الأوضاع المتردية داخل المستشفى من وجود نفايات خطرة وقمامة وكلاب.

وعرض النائب على الوزيرة، فيديوهات وصورا بشأن تهالك مستشفى بولاق الدكرور العام، والتي قام بتسجيلها بنفسه.

وعلق النائب أثناء عرض الفيديوهات، قائلًا: “يا دكتورة هالة، هذا نموذج للمستشفيات الحكومية في مصر، وتخدم 4 ملايين مواطن في مناطق شعبية”.

وأشار الحسيني، أثناء ظهور “الشكاير المتكدسة” في الفيديو، إلى أنها نفايات خطرة إضافة إلى مخلفات المستشفى، لافتاً إلى ظهور مواسير الصرف الصحي، وانتشار الكلاب والقطط داخل المستشفى فى وضع غير مقبول.

كما يظهر فى الفيديو الذى بثه الحسيني وجود بعض الأجهزة المتهالكة الملاقاة فى الطرقات من أسرة وغيرها، مشيراً إلى إغلاق قسم العلاج الطبيعي، معلقًا: “ما يحدث وضع مخزي”.

وتناول النائب خلال الفيديو الذى بثه وضع الحمامات داخل المستشفى، إضافة إلى النفايات.

وتابع الحسيني: “أقول إحنا المناطق الشعبية الغلابة اللي ماحدش بص علينا، أقول للوزيرة مافيش خلاف شخصي معك ولا أي حد في الحكومة، نحن نتعاون مع بعض لصالح الوطن والمواطن، إديني أمارة للكلام ده بقى لك سنة ونص متولية وزارة الصحة»، متابعا: «كوزيرة عملتى إيه للمناطق الشعبية.. أقولك بخ”.

واستعرض الحسيني الخطوات التي اتخذها لمحاولة حل مشكلة مستشفى بولاق العام عبر أدوار الانعقاد الماضية، مؤكدًا أنه قدم طلب إحاطة في 2018، وطالب النائب، الوزيرة أن تقوم بزيارة إلى المستشفى.

وأضاف قائلًا: المصاعد متعطلة المواطن غلبان عايز يطلع الرعاية يطلع على السلم وينزل على السلم، أقولك بيموتوا على السلم”.

واستطرد الحسيني: “بمجرد معرفة الوزيرة بموضوع الاستجواب لقيت مصر كلها في المستشفى»، فيما طالب عبد العال بحذف هذه العبارة من مضبطة الجلسة، وتابع النائب: “تم تخصيص 150 مليون جنيه لصالح  تطوير المستشفى بعد إدراج الاستجواب، فى حين أننا حاولنا على مدار 4 سنوات للحصول على 2 مليون جنيه من الوزارة دون نتيجة”.

في الوقت نفسه، اتهم النائب محمود بدر، وزيرة الصحة بإهدار مبلغ مليار و54 مليون جنيه، لافتا إلى أنه تم الانتهاء من إنشاء 48 مركز أنفق عليهم من الموازنة العامة للدولة وقرض البنك الدولى نحو مليار و54 مليون جنيه، منذ عام ونصف ولازالت مغلقة.

وقال محمود بدر (بانجو) : “هذه المراكز بها رعايات مركزة والناس برا بتموت عشان مش لاقية رعاية مركزة، أماكن مغلقة رغم الانتهاء منها منذ عام ونصف”.

وتابع: “أنا أتهم وزيرة الصحة بإهدار المال العام، وأطالب مجلس النواب بالتحقيق فى الأمر، وسحب الثقة منها بتهمة الاهمال فى صحة المواطنين”.

وردت وزيرة الصحة، خلال الجلسة على الاستجواب، قائلة: :”إن 100% من أهالي بولاق من أصغر طفل لأكبر مسن، استفادوا من خدمات صحية، وجرى علاجهم بالمجان”.

كما اعترفت الوزيرة بوجود النفايات، قائلة “هناك نفايات خطيرة وغير خطيرة”، وأضافت: “أتممنا عقد عمل مع المحافظة والمحليات لإزالتها، وهناك بعض التحديات في العقد ولكن مستمرون في المتابعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى