أخبار

البرلمان يقترح تفويضاً آخر للسيسي فى ملف سد النهضة

أكد وكيل أول لجنة الدفاع والأمن القومي المصري في البرلمان، اللواء ممدوح مقلد، أن إثيوبيا “إذا منعت عن مصر المياه، فإنهم سيفوضون الرئيس للتعامل مع أزمة سد النهضة”.

وقال مقلد في تصريحات صحفيه : “لن نصمت إذا منعت إثيوبيا المياه عن مصر، ولكن لا نأمل في أن تصل الأمور لهذا الحد”، مشيرا إلى أن “تصريحات رئيس وزراء إثيوبيا حول حشد الملايين لخوض حرب ضد مصر هدفها دعائي ، وهو دفع الشعب الإثيوبي لكي يلتف حول قيادته السياسية، مؤكدا أن مصر لم تعلن أن لديها نية لمحاربة إثيوبيا”.

كان السيسي قد وقع اتفاقية عام 2015 مع اثيوبيا والسودان ، بشكل منفرد ، بدون استشارة اي من الخبراء أو حتى مرافقيه ، وهي الاتفاقية التي اعتمدت عليها إثيوبيا فى استكمال بناء السد وتأزيم المفاوضات ووصولها الى طريق مسدود .
واكتفى السيسي فى مرحلة آخرى بحديث النوايا حينما طلب من آبي أحمد ـ بشكل سمج ـ القسم ثلاثاً أنه سيضمن ألا تتضرر مصر من بناء السد .

واستبق رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد لقاءه المقرر بالسيسي فى قمة سوتشي ـ تبدأ الأربعاء ـ بالتحذير من أن بلاده “ستحشد الملايين” إذا اضطرت لخوض حرب بسبب النزاع مع مصر على مشروع سد النهضة ، مشيراً إلى إن المفاوضات وحدها تحل الخلاف الراهن.

وجاءت تصريحات آبي أحمد خلال جلسة للبرلمان الإثيوبي اليوم الثلاثاء لمناقشة مشروع سد النهضة .

وشدد آبي أحمد على أن بلاده مصممة على إتمام مشروع السد ، مشدداً على أنه ما من قوة تستطيع منع إثيوبيا من بناء سد النهضة .
وأضاف آبي أحمد “إذا كانت هناك ضرورة للحرب نستطيع حشد الملايين، إذا كان البعض يستطيع إطلاق صاروخ فالآخرون قد يستخدمون القنابل، لكن هذا ليس في مصلحتنا جميعا”.

كانت مصر قد أعلنت أن مفاوضات سد النهضة قد وصلت الى طريق مسدود ، وطلبت اللجوء الى وسيط دولي رابع ، وهو ما قابلته إثيوبيا بالرفض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى