مصر

البنك المركزي: الاحتياطي النقدي يفقد 5.4 مليار دولار في مارس

قال البنك المركزي يوم الثلاثاء، في بيان: إن صافي الاحتياطيات الأجنبية لمصر هبط إلى 40.1 مليار دولار في نهاية مارس، مقابل 45.5 مليار دولار في نهاية فبراير.

الاحتياطي النقدي

وجاء هذا الهبوط في الاحتياطي النقدي الأجنبي بعد اتجاه تصاعدي مطرد في الأشهر السابقة، وبينما تحاول مصر التغلب على الآثار الاقتصادية لتفشي فيروس كورونا المستجد، بحسب رويترز.

وأعلن البنك المركزي استخدامه حوالي 5.4 مليار دولار لتغطية احتياجات السوق المصري من النقد الأجنبي وتغطية تراجع استثمارات الأجانب والمحافظ الدولية، وكذلك لضمان استيراد سلع استراتيجية بالإضافة إلى سداد الالتزامات الدولية الخاصة بالمديونية الخارجية للدولة.

وأضاف أن التراجع يأتي بعد ضربة غير مسبوقة للأسواق المالية العالمية بسبب تفشي فيروس كورونا مما أسفر عن أشد نزوح لاستثمارات المحافظ من الأسواق الناشئة ومن بينها السوق المصري.

البنك المركزي

وأشار البنك المركزي إلى أنه رغم التراجع فإن احتياطيات مصر من النقد الأجنبي قادرة على تغطية الواردات لمدة ثمانية أشهر، ومكنت البلاد من الوفاء بالتزاماتها فيما يتعلق بالديون.

وبحسب “بلومبرج” فسيؤدي تراجع تحويلات المصريين من الخارج والضربة التي تلقاها قطاع السياحة إلى زيادة الضغط على الاحتياطيات الأجنبية خلال الأشهر المقبلة، وفق ما ذكره إحسان خومان مدير أبحاث الشرق الأوسط لدى بنك ميتسوبيشي يو إف جي.

كان البنك المركزي المصري قد أعلن ارتفاع الاحتياطي النقدي الأجنبي بنحو 53 مليون دولار، بنهاية فبراير الماضي ليصل إلى 45.51 مليار دولار، مقابل 45.457 مليار دولار بنهاية يناير.

 

وشهد الاحتياطي النقدي زيادات مطردة في الفترة التالية على تعويم العملة المحلية في 2016، خاصة عقب توقيع اتفاق برنامج الإصلاح الاقتصادي مع صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار.

 

وحصلت مصر على 6 شرائح من صندوق النقد بقيمة 12 مليار دولار، آخرها في مارس الماضي، كما حصلت على تدفقات ضخمة من مؤسسات دولية خلال العامين الماضيين.

 

وخلال عام 2017 ارتفع الاحتياطي بنحو 12.755 مليار دولار، بينما تراجعت الزيادة لمستوى 5.5 مليار دولار في 2018، وسجلت نحو 2.909 مليار دولار في 2019.
ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى