اقتصاد

البورصة المصرية تستبعد 18 شركة من مؤشرها الرئيس

استبعدت البورصة المصرية، أمس الأربعاء، 18 شركة يقل رأس المال المصدر للواحدة منها عن 100 مليون جنيه، كشرط من شروط الإدراج بالسوق الرئيس من إجمالي المؤشرات.

وقال بيان البورصة، أن المراجعة الدورية نصف السنوية للمؤشرات خلال شهر يوليو، شهدت عدة متغيرات، حيث شهد المؤشر الرئيس EGX30 وكذلك كل من مؤشر EGX30 Capped، ومؤشر EGX30 TR، اللذان يضمان نفس مكونات مؤشر EGX30، خروج 7 شركات مقابل دخول 6 شركات أخرى، والتي سيتم بدء العمل بها أول أغسطس المقبل.

كما شهد مؤشر البورصة متساوي الأوزان EGX50 EWI استبعاد 15 شركة في مقابل دخول 14 شركة أخرى.

وشهد أيضاً مؤشر EGX70 خروج 23 شركة، انضمت 5 شركات منها إلى مؤشر EGX30، أما مؤشر EGX100 فقد شهد استبعاد 18 شركة مقابل دخول 16 شركة أخرى.

منهجية جديدة

يأتي ذلك بينما تبدأ البورصة اعتبارا من مطلع أغسطس المقبل، منهجية جديدة لمؤشرات السوق، الخاصة بتكوين معايير إدراج وحذف الشركات، لتتوافق مع قواعد متعلقة بالحد الأدنى لرأس مال الشركات بالسوق الرئيس.

ووفق المنهجية الجديدة، سيتم إدراج 5 شركات فقط من القطاع العقاري بدلا من 8، و5 شركات من قطاع الخدمات المالية غير المصرفية، بدلا من 6، لعدم استيفاء البقية الشروط المرتبطة برأس المال.

وتقسم الشركات المدرجة في البورصة إلى درجات، بناء على وزنها في السوق المالية، وحجم نشاطها، ورأس مالها، وقيمتها السوقية.

وحسب بيان البورصة، تضمن التطوير أيضاً وضع حداً أدنى لرأس المال المصدر للشركة للإدراج بمؤشرات السوق الرئيسي، حيث يشترط أن يكون رأس المال المصدر للشركة متوافق مع النص المرتبط بقيمة رأس المال للإدراج بالسوق الرئيسي من البند السادس من المادة (7) من قواعد قيد وشطب الأوراق المالية بالبورصة.

من جانبه قال رئيس البورصة، محمد فريد، إن تطوير منهجية المؤشرات، تستهدف تحقيق مزيد من الاستقرار في مكونات المؤشرات والعمل على الحد من تغيير عدد كبير من الشركات في المراجعة الواحدة.

وأضاف: “التطوير يعزيز الجاذبية الاستثمارية، فضلاً عن المساهمة في تحسين معدلات التوزيع النسبي للشركات المكونة للمؤشرات، وذلك تماشياً مع أفضل الممارسات العالمية في هذا الشأن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى