علوم وتكنولوجيامنوعات

التحقيق في أول جريمة بشرية ترتكبها امرأة في الفضاء

أعلنت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، اليوم الأحد، التحقيق في مزاعم اختراق رائدة فضاء اخترقت الحساب البنكي لشريكتها، خلال وجودها بمحطة الفضاء الدولية.

فبحسب صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، “فهذه الجريمة قد تكون هي الأولى للبشر، إذا تبين فعلًا أن رائدة الفضاء “آن ماكلين” قد اخترقت الحساب البنكي لشريكتها السابقة سومر ووردن، التي انفصلت عنها، خلال وجودها بمحطة الفضاء الدولية.

وقالت الصحيفة: إن رائدة الفضاء أقرت فعلا بالدخول الإلكتروني إلى حساب شريكتها السابقة، لكنها نفت ارتكاب أي جريمة أو مخالفة للقانون.

كانت رائدة الفضاء الأمريكية قد عادت إلى الأرض، بعدما قدمت شريكتها السابقة ووردن شكوى لدى هيئة التجارة الفيدرالية في الولايات المتحدة.

وأوضحت رائدة الفضاء، في تصريح للصحيفة عن طريق محامٍ: “إنها كانت تتأكد فقط من سلامة الوضع المالي للعائلة، وأرادت أن تعرف ما إذا كان المال كافيا لدفع الفواتير والعناية بابنهما، الذي كانت الشريكتان تربيانه معا قبل الانفصال”.

وأثارت هذه القضية أسئلة حول القانون الذي يمكنه أن يحاسب رائد الفضاء إذا ارتكب جريمة خارج الكوكب، لكن الخبراء يوضحون أن الدول الكبرى متفقة حول صيغة محددة للمحاسبة.

يذكر أن الدول الخمس التي تمتلك المحطة الفضائية، وهي: “الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان وكندا” كانوا قد اتفقوا، على أن القانون الوطني يسري، على الأشخاص والممتلكات الموجودة في الفضاء.

حيث يحاسب المواطن الأمريكي وفق القانون الأمريكي، في حال ارتكابه أي مخالفة، والكندي يحاسب بالقانون الكندي، والحال ذاته مع باقي الدول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى