مصر

النائب العام يأمر بفتح تحقيق عاجل في وفاة وائل الإبراشي

أمر النائب العام حمادة الصاوي، أمس السبت، بفتح تحقيق عاجل في وفاة الإعلامي “وائل الإبراشي“، بعد اتهامات زوجته، لطبيبه المعالج بقتله جراء “خطأ طبي”.

وقالت النيابة العامة في بيان، أن زوجة “الإبراشي”، تقدمت بعريضة إليها اتهمت خلالها طبيبا بالتسبب في وفاته.

التحقيق في وفاة الإبراشي

وقالت عريضة الزوجة، أن الطبيب أعطاه أقراصا غير متداولة مدعيا فاعليتها في العلاج من فيروس كورونا، وأقنعه بتناولها وعلاجه بالمنزل.

وذكرت زوجة الإبراشي إن “الطبيب كان يُدخن بشراهة في غرفة نوم المتوفى خلال ملازمته، رغم ما لذلك من أثر سلبي”.

وأضافت: ” بالرغم مما أسفرت عنه نتائج فحوصات المتوفى من وجود التهاب وتليف بالرئتين إلا أن الطبيب أصر على استمرار علاجه بذات الدواء المشار إليه الذي ادعى اختراعه حتى تواصل المتوفى مع أطباء آخرين”.

وبحسب عريضة الزوجة، دخل الإبراشي إلى المستشفى بنسبة فشل وتليف رئوي عالية، فحاولوا علاجه على مدار سنة كاملة حتى توفي.

تشريح الجثة

من جانبه، قال المحامي بالنقض والإدارية العليا “خالد حنفي”، إن تدخل النيابة العامة سيتبعه العديد من الإجراءات ومنها إعادة استخراج الجثة لمعرفة السبب الرئيسي في الوفاة وذلك من خلال خبراء ومتخصصين.

وأكد حنفي، أن الموضوع سيأخذ إجراءاته كاملة، وذلك عبر مزيد من الوقت، من أجل الرد على سؤال: هل كان يوجد عمد وإصرار في القتل، أم أن الجريمة نجمت عن إهمال طبي سواء بجرعة زائدة أو خاطئة.

وأشار المحامي، إلى أن الإهمال الطبي جريمة ينظمها القانون، وحدد اشكالياته المادة 244 والتي نصت على أنه “من تسبب خطأ في جرح شخص أو إيذائه بأن كان ذلك ناشئا عن إهماله أو رعونته أو عدم احترازه أو عدم مراعاته للقوانين والقرارات واللوائح والأنظمة يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنة وبغرامة لا تجاوز مائتي جنيها أو بإحدى هاتين العقوبتين”.

وتكون العقوبة السجن مدة لا تزيد على سنتين وغرامة لا تجاوز ثلاثمائة جنيه أو إحدى هاتين العقوبتين إذا نشأ عن الإصابة عاهة مستديمة أو إذا وقعت الجريمة نتيجة إخلال الجاني إخلالا جسيما بما تفرضه عليه أصول وظيفته.

وفاة وائل الإبراشي بكورونا

وكانت وسائل الإعلام قد أعلنت في 27 ديسمبر 2020، عن إصابة “وائل الإبراشي” وهو صحفي ومقدم برنامج بالتلفزيون الحكومي بالفيروس، وتلقى علاجا في المستشفى لمدة 77 يوما.

ثم غادر المستشفى بعد تعافيه في 16 مارس 2021، غير أنه واجه مضاعفات بعد ذلك منعته من الظهور ببرنامجه حتى وفاته، الأحد الماضي.

وعقب رحيله، أكدت زوجة الإبراشي، لوسائل إعلام، أن هناك خطأ طبي تسبب في وفاة زوجها، ثم أصدرت نقابة أطباء مصر، الثلاثاء، بيانا يطالب النائب العام بالتحقيق “في تصريحاتها بادعاء ذلك من دون أدلة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى