أخبارمصر

التدخين يعزز فرص الإصابة بكورونا

كشف أسامة رسلان الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب، أن التدخين بكل أنواعه، يزيد من فرص إصابة المدخن بفيروس كورونا، ونقل العدوى للآخرين.

وأكد رسلان في بيان، أن التدخين بكل أنواعه، سواء السجائر أو النرجيلة “الشيشة” أو السجائر الإلكترونية تزيد من فرص إصابة المدخن بفيروس كورونا، حيث إنه يقلل من قدرة الرئة، علاوة على أن المدخنين هم أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات وخيمة عند إصابتهم بالفيروس مقارنة بغير المدخنين.

التدخين يعزز فرص الإصابة بكورونا

وفى سياق التأكيد أن التدخين يعزز فرص الإصابة بكورونا، أوضح رسلان أن انتشار كورونا فرصة جيدة للتوقف عن عادة التدخين القاتلة.

وشدد الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب، على أن التبغ عاملاً رئيسياً أيضا من عوامل خطر الإصابة بالأمراض غير السارية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والأمراض التنفسية والسكري التي تجعل الأشخاص المصابين بها أكثر عرضة أيضا للإصابة بمضاعفات وخيمة عند إصابتهم بفيروس كورونا.

كانت منظمة الصحة العالمية قد حذرت فى مايو الماضي، من أن التدخين يرفع خطورة الأمراض الناجمة عن الإصابة بفيروس كورونا على الإنسان وقد يتسبب بوفاته، وفقا لبيان أصدرته المنظمة .

وقالت المنظمة: “بعد مراجعة دراسات عدة لخبراء في الصحة العامة، من جانب المنظمة ، وجدت أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة جراء فيروس كورونا مقارنة بغير المدخنين”.

وأضافت الصحة العالمية في بيانها قائلة إن لا وجود لمعلومات حول العلاقة بين التبغ والنيكوتين وفيروس كورونا، وذلك بعد أن وجدت دراسة أجراها مستشفى جامعي فرنسي أن المدخنين أقل عرضة للإصابة بفيروس كورونا.

التبغ

وتابعت المنظمة قائلة: “يمثل التبغ أحد أهم عوامل الإصابة بالأمراض غير المعدية مثل أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان وأمراض الجهاز التنفسي والسكري، وهي الأمراض التي تضع الشخص في خطر كبير بعد إصابته بفيروس كورونا”، وفقاً للصحة العالمية.

وأشارت الصحة العالمية إلى أنها تجري تقييما مستمراً للبحوث التي تُجرى حول فيروس كورونا، ومنها تلك التي تربط استخدام التبغ والنيكوتين بالفيروس، وطالبت الباحثين والعلماء ووسائل الإعلام بتوخي الحذر قبل نشر معلومات غير مثبتة حول قدرة التبغ والنيكوتين على تقليل خطر الإصابة بكورونا.

ويسفر التبغ وفق المنظمة عن مصرع أكثر من ثمانية ملايين شخص في العالم كل عام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى