اقتصاد

التعبئة والإحصاء: تراجع التضخم السنوي بمصر 5% في مايو

أكد الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في مصر، الأربعاء، أنه يتوقع صعود مرتقب في التضخم السنوي يوليو القادم، بسبب زيادة أسعار الكهرباء.

كما أعلن الجهاز في بيان له، عن تباطأ معدل التضخم السنوي في مصر خلال شهر مايو الماضي، إلى 5% على أساس سنوي، مقارنة بـ 5.9% في أبريل السابق له.

وأكد الجهاز المركزي، إن التضخم الشهري في البلاد سجل خلال مايو الماضي ارتفاعاً بنسبة 0.1%، مقارنة بأبريل 2020.

كما أعلن أن تضخم أسعار المستهلكين بالمدن المصرية تراجع إلى 4.7% في مايو الماضي مقارنة بنحو 5.9% في أبريل الماضي.

وأوضح الجهاز أن الرقم القياسي العام لأسعار المستهلكين لإجمالي الجمهورية لشهر مايو 2020 سجل مستوى 107.7 نقطة، مسجلاً ارتفاعاً عن أبريل السابق له البالغ 107.5 نقطة.

وأرجع الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أسباب هذا الارتفاع إلى ارتفاع أسعار  كلًأ من:

* مجموعة الفاكهة بنسبة 4.7%

* مجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 2%

* مجموعة الحبوب والخبز بنسبة 0.4%

* مجموعة المنفق على النقل الخاص بنسبة 1.6%

* مجموعة الملابس الجاهزة بنسبة 1.3%

* مجموعة خدمات المستشفيات بنسبة 0.6%.

* مجموعة المشروبات والكحولية والسجائر بنسبة 8.6%

* مجموعة الملابس والأحذية 2.7%

بالإضافة إلى ارتفاع مجموعات “المسكن والمياه والكهرباء والغاز والنقد” بنسبة 6.8%.

كما قفزت أسعار الرعاية الصحية في البلاد بنسبة 8.2% خلال مايو على أساس سنوي، والنقل والمواصلات بنسبة 12.7% والاتصالات اللاسلكية 3.7%.

جاء ذلك بالرغم من انخفاض كلًا من:

* مجموعة الخضروات بنسبة 4.7%

*  مجموعة الأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 1.8%

*  مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 0.2%

إلا أن نسب التضخم تتجه إلى الصعود مجددا اعتبارا من يوليو المقبل، مع إعلان الحكومة، الثلاثاء، تنفيذ زيادة بمتوسط 19% على أسعار الكهرباء المنزلية بدءاً من فاتورة أغسطس المقبل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى