عربي

الجامعة العربية تفشل فى إدانة التطبيع الإماراتي

فشلت الجامعة العربية في إصدار قرار بشأن التطبيع الإماراتي مع إسرائيل، في الدورة العادية الـ154  لمجلس جامعة الدول العربية، على مستوى وزراء الخارجية.

إذ عجزت الدول العربية بما فيها الأكثر تعاطفاً مع فلسطين على إتخاذ موقف يغضب الإمارات أو الإدارة الأمريكية.

الجامعة العربية تفشل فى إدانة التطبيع الإماراتي

 

وقال مصدر فلسطيني في رام الله إن وزير خارجية فلسطين، رياض المالكي، طلب في مشروع القرار الذي قدمته فلسطين إدانة التطبيع الإماراتي، وضرورة الالتزام بمبادرة السلام العربية، لكن لم يتم تمرير مشروع القرار، ولم تؤيد أي دولة عربية موقف فلسطين.

فيما قدمت الإمارات من جانبها مشروع قرار يرحب بالتطبيع رفضته فلسطين، ولم يمرر أيضاً.

وفى إطار السخرية من فشل الجامعة العربية فى إدانة التطبيع الإماراتي كتب إيدي كوهين تغريدة قال فيها :

واعتبر جاريد كوشنر مستشار الرئيس الأميركي أن عدم إدانة الجامعة العربية لاتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل يشكل تحولا مهما في المنطقة.ن للتوقيع على الاتفاق.

التطبيع الإماراتي الإسرائيلي

وبحسب موقع أكسيوس الإخباري، قال كوشنر إن “عدم إدانة الجامعة العربية اتفاق التطبيع بين الإمارات وإسرائيل دليل على تحول مهم في الشرق الأوسط”، معتبرا أن صبر الدول المناصرة للفلسطينيين قد نفد وأنها باتت تسعى للتطبيع مع إسرائيل بما يخدم مصالحها.

كما أشار إلى سماح كل من السعودية والبحرين لشركات الطيران الإسرائيلية باستخدام مجالهما الجوي عند توجهها شرقا صوب قارة آسيا، وأن أي شركة طيران إسرائيلية تطلب رخصة لاستخدام المجال الجوي السعودي من أجل التوجه شرقا ستحصل عليها.

وأكد كوشنر أن عرض إدارة الرئيس دونالد ترامب للفلسطينيين سيكون بانتظارهم في الوقت الذي يكونون فيه جاهزين للتفاوض، معتبرا أن الجمود في المفاوضات استفاد منه الإسرائيليون بمصادرة الأراضي، بينما حصل الفلسطينيون على مزيد من المساعدات الأوروبية.

من جهة أخرى، قال نتنياهو “سأتوجه الأحد إلى واشنطن حيث سنوقع اتفاق سلام تاريخيا بين إسرائيل والإمارات. لقد حققنا سلاما على طريقتنا، سلام مقابل سلام، وهذا يفتح عهدا جديدا بين إسرائيل والدول العربية”.

وأضاف أنه كتب منذ 20 سنة عن هذا الهدف وعمل سنوات من أجل تحقيقه، وأن هذه اللحظة قد حانت، وتابع “حسب تقديراتي ستنضم دول أخرى إلى دائرة السلام معنا”.
ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى