مصر

الجمل التي حذفتها الرئاسة المصرية من مسودة بيان الخارجية عن صفقة القرن

أصدرت وزارة الخارجية المصرية  بيانًا صحفيًا دعت فيه الطرفين؛ الفلسطيني والإسرائيلي، لـ “الدراسة المتأنية للرؤية الأمريكية لتحقيق السلام، والوقوف على أبعادها كافة، وفتح قنوات الحوار لاستئناف المفاوضات برعاية أمريكية” ، وذلك بعد وقت قصير لا يتجاوز 30 دقيقة من إعلان الرئيس اﻷمريكي، دونالد ترامب، عن صفقة القرن.

واختلف البيان المصري، الصادر عن وزارة الخارجية،  مع نفس البيان الذي خرج من الرئاسة المصرية فى عدد من النقاط منها :

  • حذف : الدولة الفلسطينية على اﻷراضي المحتلة في 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

  • حذف : ضرورة أن تدرك إسرائيل أن تحقيق السلام في المنطقة لن يتم دون ضمان الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

الجمل التي حذفتها الرئاسة المصرية

وبالإضافة إلى الجمل التي حذفتها الرئاسة المصرية من بيان الخارجية للتعليق عن صفقة القرن قالت وسائل إعلام إن البيان المصري جاء الأضعف مقارنةً ببيانات رسمية أخرى صدرت عن دول حليفة لمصر والولايات المتحدة ولها مصالح قوية مع إسرائيل في المنطقة.

حيث تحدث بيان الخارجية اﻷردنية، الصادر في التوقيت ذاته، عن دولة فلسطينية “على حدود 4 يونيو 1967″، بناءً على حل الدولتين “بحسب القانون الدولي”، فضلًا عن إشارته إلى “القضية الفلسطينية بوصفها القضية اﻷهم للعالم العربي”.

 وحذر البيان اﻷردني إسرائيل من اتخاذ أي خطوات أحادية بما في ذلك ضم أراض فلسطينية أو التوسع في المستوطنات الإسرائيلية أو النيل بأي شكل باﻷماكن المقدسة.

وحسب الخطة الاقتصادية التي نشرها البيت الأبيض قبل يومين من ورشة المنامة؛ تسهم الدول المانحة بنحو خمسين مليار دولار، تذهب على النحو التالي :

  • 28 مليارا منها للفلسطينيين في الضفة الغربية وغزة.

  • 9.176 مليارات لمصر.
  • 7.5 مليارات للأردن.
  • 6 مليارات للبنان.

كانت تسريبات قد أشارت إلى موافقة السيسي الذي تنازل عن جزيرتين استراتيجيتين  للسعودية مقابل مساعدات مالية عقب الإنقلاب ، بحماس على صفقة القرن مقابل امتيازات مالية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى