مصر

الجنايات تحدد  14 أبريل للنطق بالحكم في قضية قتل “شهيد الشهامة”

قررت محكمة جنايات مستأنف الطفل برئاسة المستشار محمد دوير، مساء الثلاثاء، حجز جلسة النطق بالحكم على “محمد راجح” وثلاثة آخرين، في قضية قتل الشاب “محمود البنا”، يوم 14 أبريل المقبل.

وشهدت محكمة شبين الكوم، والشوارع المجاورة لها، إجراءات أمنية مشددة، استعدادًا لثالت جلسات القضية، كما شهدت المحكمة تواجد أعداد كبيرة من سيارات الأمن المركزى والسيارات المدرعة وعدد من سيارات الإطفاء، وتم وضع البوابات الإلكترونية على أبواب المحكمة الثلاثة، وتم غلق جميع الميادين والشوارع المؤدية لـلمحكمة بالدروع البشرية.

وقال نضال مندور، محامى الشهيد محمود البنا، أنه تم سماع الثلاثة شهود المطلوبين من قبل الدفاع، وتم توجيه الأسئلة لهم أمام هيئة المحكمة، مشيرا إلى أن محمود البنا لم يكن يحمل مطواة كما ادعى البعض، بينما فقط كانت “طوبة” في يده يدافع بها عن نفسه أمام المتهمين.

وادعى علاء عطية، محامي المتهم الثالث، في القضية، إن دفاع المتهمين جميعاً أجمعوا على أن جريمة القتل في حق المتهمين غير متوفره بكافة ظروفها سواء كانت السبق والترصد أو نية القتل.

وأكد عطية أنهم شرحوا ذلك لهيئة المحكمة، بالإضافة إلى تضارب أقوال الشهود سواء كانت في النيابة أو محكمة أول درجة، مشيراً إلى أن الشهود تضاربت أقوالهم حول ما يحمله المجني عليه، وأنهم ذكروا مرة أن مايحمله هو طوبة ومرة أخرى يأكدوا أنه سلاح وشهود آخرون قالوا إنه لا سلاح ولا طوبة، وأكد أن كل هؤلاء كانوا متواجدين في مسرح الجريمة.

وأوضح محامي المتهم، أن هيئة المحكمة استقرت أن المجني علية كان يحمل شيئا ما في يده سواء طوبة أو سلاح، وأكدت أنها كونت عقيدة أنه هناك أداة في يد المجني عليه، ولم تطلب خبيرًا وحجزت هيئة المحكمة القضية لجلسة الحكم بعد انتهاء الدفاع من المرافعات.

كان قد صدر الحكم مسبقًا بـحبس المتهم محمد أشرف راجح المتهم الرئيسي، 15 عاما، إسلام عواد، 15 سنة، ومصطفى محمد، 15 سنة، والحكم على المتهم إسلام البخ بـ 5 سنوات.

وتعود واقعة القتل إلى الأربعاء 9 أكتوبر الماضي، حين تعرض “محمود البنا” الطالب في الثانوية العامة بمركز تلا محافظة المنوفية، للطعن عدة مرات، من قبل “محمد أشرف راجح” واثنين من زملائه، حتى سقط جثة هامدة.

لتقرر بعدها نيابة تلا حبس كل من: “مصطفى محمد مصطفى” (17 سنة) طالب، و”محمد أشرف راجح” (18 سنة) طالب، و”إسلام عاطف” (17 سنة) طالب، و”إسلام إسماعيل” بتهمة القتل العمد.

وكشفت تحقيقات النيابة أن الواقعة بدأت عندما استاء البنا، من تصرفات القاتل راجح مع إحدى الفتيات؛ فنشر كتابات على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي “إنستجرام” أثارت غضب القاتل؛ فأرسل إلى محمود البنا، عبر برامج المحادثات رسائل التهديد والوعيد؛ ثم اتفق مع عدد من أصدقائه على قتله.

وبحسب النيابة، اختار الجناة يوم الأربعاء التاسع من أكتوبر 2019 موعداً لذلك، حيث تربص المتهمان محمد راجح وإسلام عواد بالمجني عليه بموضع قرب شارع هندسة الري بمدينة تلا بمحافظة المنوفية، وما إن ابتعد المجني عليه عن أصدقائه؛ حتى تكالبا عليه؛ فأمسكه الأول مشهراً مطواة في وجهه ونفث الثاني على وجهه المادة الحارقة.

واثناء هروبه من أيديهم عاجله راجح بضربة بوجنته اليمنى أتبعها بطعنة بأعلى فخذه الأيسر وذلك بعدما منعوا أصدقاءه من نجدته مستخدمين المادة الحارقة ؛ قبل أن ينقله الأهالي إلى مستشفى تلا المركزي، ولكن لم يستطع الأطباء إنقاذ حياته، ولقى مصرعه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى