مصر

الجنايات تخلي سبيل هيثم محمدين ومصطفى ماهر بتدابير احترازية

قررت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم طرة، إخلاء سبيل الناشطين : هيثم محمدين ومصطفى ماهر بتدابير احترازية في القضية رقم 741 لسنة 2019 أمن دولة عليا.

صدر القرار برئاسة المستشار محمد السعيد الشربيني وعضوية المستشارين عفيفي المنوفي وخالد سلامة.

ووجهت النيابة للمتهم مصطفى ماهر ، والذي اعتقل من بيته وأخفي قسرياً لأيام قبل ظهوره في المحكمة التهم التالية :

  •  جرائم الاشتراك مع جماعة أنشئت خلافا لأحكام القانون، تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها.
  •  التجمهر المخل بالأمن والسلم العام.
  •  مقاومة السلطات.

وكانت النيابة العامة قد قررت فى وقت سابق حبس هيثم محمدين 15 يوما في القضية رقم 741 لسنة 2019 أمن دولة عليا، لاتهامه بالتحريض والاشتراك في أحداث تجمهر وعنف.

ووجهت النيابة لهيثم محمدين نفس تهم مصطفى ماهر وهي :

  •  جرائم الاشتراك مع جماعة أنشئت خلافا لأحكام القانون، تعمل على منع مؤسسات الدولة من مباشرة عملها.
  •  التجمهر المخل بالأمن والسلم العام.
  •  مقاومة السلطات.

كان مصطفى ماهر قد اعتقل في مايو الماضي بسبب مقال كتبه شقيقه أحمد ماهر ، ورأت السلطات الأمنية فى مصر أنه ينال منها .

ورداً على اعتقال الناشطين قالت منظمة العفو الدولية حينها : إن الاعتقال التعسفي للمحامي العمالي و المعني بحقوق الإنسان، هيثم محمدين، والناشط السياسي السابق، مصطفى ماهر، قد أثار مخاوف من أن السلطات المصرية ربما تشرع في حملة جديدة تستهدف المعارضة السلمية أو الأفراد الذين لهم تاريخ من النشاط الحقوقي.

فيما حذرت ماجدالينا مغربي من تغييب الناشطين لأشهر والإفراج عنهم بتدابير احترازية .

وقالت ماجدالينا مغربي، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية: “إن هذه الاعتقالات .. قد أججت من جديد مناخ الخوف بين الناشطين المستقلين ومنظمات حقوق الإنسان بشأن اعتداء متجدد من جانب السلطات المصرية على الحق في حرية التعبير والتجمع السلمي”.

واضافت :  ” فلدى السلطات المصرية سجل مروع باعتقال النشطاء السلميين تعسفياً بسبب تهم لا أساس لها من الصحة، لعدة أشهر وأحيانًا لسنوات، دون إحالتهم إلى المحاكمة إطلاقاً، قبل إطلاق سراحهم بموجب تدابير احترازية قاسية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى