أخباراقتصادمصر

الهبوط الأكبر فى التاريخ لـ الجنيه المصري أمام الدولار

سجل الجنيه المصري الهبوط الأكبر فى التاريخ أمام الدولار.

 الجنيه المصري

ووصل متوسط سعر الجنيه أدنى مستوياته على الإطلاق، ليصل إلى 19.54 جنيه مقابل الدولار، بحسب بيانات البنك المركزي المصري.

كان أدنى متوسط لسعر الجنيه المصري مقابل الدولار، تمّ تسجيله في ديسمبر 2016 عندما بلغ 19.52 جنيه.

 وهبطت قيمة العملة المحلية بنحو 25% منذ مارس، بعدما سمح المركزي بتحريك سعر الصرف لأول مرة منذ 2016، في الوقت الذي رفع فيه أسعار الفائدة بنحو 300 نقطة أساس.

صندوق النقد الدولي

ويريد صندوق النقد الدولي تحريك أكبر لسعر الصرف خلال الاتفاق المزمع مع القاهرة خلال المرحلة الحالية، قد يصل فيه إلى 24 جنيه مقابل الدولار.

ووصل الدولار فى السوق السوداء حالياً إلى مايقارب 25 جنيهاً .

وجرى الترويج خلال الشهور الأخيرة بأن قرضاً جديداً من صندوق النقد الدولي، بموازاة تعويم الجنيه، هما الشرطان الأساسيان لعودة عجلة اقتصاد البلاد إلى وتيرة التسارع.

ترى رضوى السويفي، رئيسة البحوث في “الأهلي فاروس”، أن متوسط القيمة العادلة للعملة المصرية هو “21 جنيهاً مقابل الدولار”، مقدّرة الوصول لهذا المستوى بنهاية 2022. لكن نظراً للطلب المتراكم على العملة الصعبة في السوق، “فقد يتجاوز سعر الصرف القيمة العادلة لبعض الوقت، ليعود لهذا المستوى مع استقرار الأوضاع”، بحسب الشرق.

آلن سانديب، رئيس البحوث في “نعيم المصرية”، يُنوّه بأن “هبوط الجنيه المصري الأخير يُعدُّ من أعلى معدلات تراجع العملة على مستوى العالم، فنحن نتحدث عن تراجع بنحو 30%”، متوقعاً أن يصل لمستوى 20.5 جنيه مقابل الدولار في ديسمبر، “بسبب الوتيرة الحالية للطلب والاستهلاك اليومي للعملة الصعبة”.

السعر العادل للعملة المصرية

أبرز توقعات البنوك العالمية الأخيرة بشأن السعر العادل للعملة المصرية بحسب الشرق :

  • غولدمان ساكس: انخفاض لنطاق 22 إلى 24 جنيهاً للدولار.
  • كريدي سويس: 22 جنيهاً مقابل الدولار.
  • بي إن بي باريبا: 22 أو 23 جنيهاً لكل دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى