دولي

الجيش الإثيوبي: “مستعدون للتصدي والرد على أي هجوم حول سد النهضة”

قال رئيس الأركان الإثيوبي الفريق أول “آدم محمد”، اليوم السبت، إن جيش بلاده مستعد للتصدي لأي هجوم عسكري يستهدف سد النهضة، وللرد على مصدر الهجمات بالمثل.

كما صرح قائد القوات الجوية الاثيوبية “يلما مورديسا، بأن “سلاح الجو الإثيوبي جاهز لإحباط أي هجمات جوية تستهدف سد النهضة”.

وجاءت تصريحات قادة الجيش الإثيوبي خلال زيارتهما مع عدد من كبار قادة الجيش لموقع سد النهضة غربي البلاد اليوم السبت.

كانت إثيوبيا قد بدأت في هذه التصريحات العدائية،عقب انسحاب أديس أبابا من مفاوضات واشنطن المتعلقة بسد النهضة، والتي تشارك فيها كل من “القاهرة والخرطوم”.

وترى أديس أبابا أن حقها الكامل في مياه النيل لايجب أن ينازعها فيه أحد، وأنه لا توجد أي قوة تمنعها من استغلال مواردها في التنمية.

من جانبها، انتقدت مصر الموقف الإثيوبي وانسحابها المفاجئ من المفاوضات، ووصفته بـ “التصعيد الغير مبرر، كما اتجهت لمخاطبة عدد من الدول العربية والأوروبية من أجل الضغط على إثيوبيا لقبول الإتفاق التي قدمته واشنطن.

يذكر أن الصحف الإثيوبية، قد هاجمت الفترة الماضية موقف القاهرة من سد النهضة، كما ألمحت بعضها إلى نية النظام المصري التخطيط لشن حرب “مفتوحة وسافرة” على إثيوبيا بهدف تدمير قرابة 70% مما أُنجز من أعمال بناء سد النهضة.

وقال مقال بصحيفة “كابيتال” الأسبوعية، أن إثيوبيا قد تبدو دولة من الوزن الخفيف إذا ما قورنت بتفوق القاهرة العسكري الظاهر بفضل ما تتلقاه من دعم خارجي، إلا أن مصر تملك أيضا سد أسوان العملاق “وتعيش في بيت من زجاج”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى