مصر

اصطفاف عناصر من الجيش المصري على الحدود الغربية مع ليبيا (صور)

اصطفت اليوم الاثنين، عناصر من القوات المسلحة المصرية، على الاتجاه الاستراتيجي الغربي، بالقرب من ليبيا، وذلك في ظل التوترات التي تشهدها المنطقة.

اصطفاف على الحدود

وقال المتحدث باسم الجيش، في بيان على الفسيبوك، إن رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، الفريق “محمد فريد”، شهد إجراءات الاصطفاف والاستعداد القتالي للجنود على الاتجاه الاستراتيجي الغربي قرب حدود ليبيا.

يأتى ذلك فى إطار “خطة القيادة العامة لمتابعة التدابير والإجراءات المشددة لحماية حدود الدولة وأمنها القومى على كافة الإتجاهات الإستراتيجية براً وبحراً وجواً بالتعاون بين كافة الأفرع الرئيسية والتشكيلات التعبوية للقوات المسلحة”، بحسب البيان.

وتابع البيان: “استمع رئيس أركان حرب القوات المسلحة إلى الإجراءات المتخذة لرفع درجات الاستعداد القتالي، كذلك عرض قرارات القادة على كافة المستويات وتنظيم التعاون بين كافة عناصر تشكيل العملية الاستراتيجية للقوات البرية والأفرع الرئيسية للقوات المسلحة بما يضمن تنفيذ كافة العناصر للمهام بكل دقة وفى التوقيتات المحددة”.

وأشار البيان إلى أن رئيس أركان حرب القوات المسلحة، “قام بالمرور على العناصر المصطفة للاطمئنان على مدى جاهزيتها وقدرتها على تنفيذ كافة المهام والوقوف على مستوى الكفاءة الفنية للأسلحة والمعدات”.

التدخل العسكري في ليبيا

كان “عبدالفتاح السيسي”، قد أعلن قبل أسابيع، أن مصر قد تتدخل عسكريا في ليبيا، إذا تجاوزت قوات الوفاق الوطني الليبية، المعترف بها دوليا والمدعومة من تركيا، خط “سرت – الجفرة”.

كما فوض مجلس النواب، في وقت سابق من الشهر الجاري، السيسي، بإرسال عناصر من القوات المسلحة في مهام قتالية خارج حدود البلاد.

من جانبها، أعربت الأمم المتحدة، عن بالغ قلقها إزاء تفويض البرلمان المصري للسيسي بإرسال قوات خارج الحدود بالاتجاه الغربي المتاخم للأراضي الليبية.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجريك، في مؤتمر صحفي: “نتابع ذلك عن كثب.. هذه التطورات مصدر قلق كبير”.

يذكر أن مصر ودول عربية أخرى تدعم مليشيات الانقلابي، خليفة حفتر، الذي ينازع الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط.

ويتأهب الجيش الليبي لتحرير مدينة سرت (450 كم شرق العاصمة طرابلس) من مليشيا حفتر، بعد أن تمكن من تطهير كامل المنطقة الغربية تقريبا من هذه المليشيا ومرتزقة يقاتلون بجانبها، في ظل تصاعد تحركات وضغوط لوقف القتال واستئناف العملية السياسية.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى