مصر

 الجيش المصري يبدأ في بناء جدار جديد على حدود سيناء مع قطاع غزة

كشفت مصادر إعلامية سيناوية، أن الجيش المصري بدأ في عملية إنشاء جدار جديد على حدود شبه جزيرة سيناء مع قطاع غزة.

وقالت المصادر، إن القوات الهندسية التابعة للجيش بدأت بعد ظهر الثلاثاء الماضي، في إنشاء الجدار، بدءًا من منطقة معبر كرم أبو سالم جنوباً باتجاه معبر رفح البري شمالاً بطول يُقدر 2 كيلو متر كمرحلة أولى.

وأضافت المصادر، أن الجدار الجديد مكون من بناء خرساني يجاور الجدار القديم المبني من الصخور بمسافة 10 أمتار داخل الحدود المصرية.

كما أشارت إلى أن القوات الهندسية العاملة ترافقها قوات الجيش بشكل مكثف فيما حلقت طائرات حربية من دون طيار في سماء منطقة العمل الخالية من السكان بعد إنشاء المنطقة العازلة والتي أدت إلى مسح مدينة رفح بشكل كامل وتهجير جميع سكانها منذ عام 2014 وحتى عام 2018.

يُذكر إن الحدود الفاصلة بين قطاع غزة وسيناء تبلغ 14 كيلومتراً وتمتد من ساحل البحر الأبيض المتوسط وحتى مثلث كرم أبو سالم، الذي يجمع قطاع غزة وسيناء والأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948.

كما أن الحدود كلها مقفلة بجدار أسمنتي تم إنشاؤه، بالإضافة إلى جدار من الأسلاك الشائكة والفولاذ.

ويرتفع الجدار الإسمنتي ستة أمتار مغلقاً الحدود بين غزة وسيناء بشكل تام وكامل، على الرغم إنشاء منطقة عازلة بمسافة 300 متر على الحدود، مع إضافة أبراج مراقبة وكمائن عسكرية، لا يمكن اختراقها.

وبدأ العمل في بناء الجدار الجديد في نفس اليوم الذي كشف فيه الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، برفقة رئيس وزراء دولة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، عن مضمون “خطة السلام”، والمعروفة إعلاميًّا باسم “صفقة القرن”، والتي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية.

كانت وزارة الخارجية المصرية، قد رحبت بالخطة مؤكدة في بيان لها “تقديرها الجهود المبذولة من قبل الإدارة الأميركية لتسوية القضية الفلسطينية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى