مصر

 الجيش المصري يغلق الطريق إلى رفح والشيخ زويد استعدادًا لعملية عسكرية

أغلق الجيش المصري، مساء الأربعاء، الطريق المؤدي إلى مدينتي رفح والشيخ زويد في شمال سيناء، “دون إبداء أسباب”، وسط تكهنات بشن عملية عسكرية جديدة على المنطقة.

وصرحت مصادر قبلية خاصة لموقع “العربي الجديد”، إن الجيش أغلق جميع الكمائن المؤدية إلى مدينتي رفح والشيخ زويد، ومنع حركة المواطنين والسيارات من وإلى المدينتين.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش أغلق الطرق من دون إبلاغ المواطنين بأسباب ذلك الإجراء ومدته، كما أن الإغلاق يشمل حركة المسافرين من وإلى معبر رفح البري الرابط بقطاع غزة.

في الوقت نفسه، توقعت المصادر القبلية، أن يكون الجيش “بصدد البدء بحملة عسكرية جديدة بعد الهجمات المتكررة التي تعرّضت لها قوات الأمن في الأيام الماضية في محافظة شمال سيناء”.

كانت مصادر قبلية، قد أكدت أن عشرات الانفجارات سُمعت في مدينة رفح وأطراف مدينة الشيخ زويد المتاخمة لرفح، الأسبوع الماضي، نتيجة هجمات لتنظيم ولاية سيناء، على مواقع وكمائن للأمن المصري.

وقالت المصادر أن تنظيم “ولاية سيناء” حاول اقتحام موقع الأحراش العسكري التابع للأمن المركزي في مدينة رفح، والذي تعرض لهجمات عدة خلال الأيام الماضية.

يذكر أن تنظيم “ولاية سيناء” التابع لتنظيم “داعش” الإرهابي، قد تبنى عدداً من الهجمات في مدينتي رفح والشيخ زويد، وأطراف مدينة بئر العبد، والعريش، والتي أدت لخسائر فادحة في الأرواح والمعدات.

وأكدت مصادر طبية سيناوية، في 8 ديسمبر الجاري، مقتل 4 عسكريين بينهم ضابط في هجمات على شمال سيناء.

كما أكدت تفجير آلية عسكرية للجيش المصري في مدينة الشيخ زويد، والهجوم على كمائن أخرى عدة بشكل متزامن مع العملية.

وفي 17 نوفمبر الماضي، قُتل في عملية آخرى، 4 من الجيش المصري بينهم المقدم أركان حرب “أحمد فوزي فخر”، عقب تفجير عبوة ناسفة في آلية مصفحة للجيش أثناء سيرها في منطقة جرادة، غربي مدينة الشيخ زويد بشمال سيناء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى