مصر

الجيش يوقّع عقد بناء أول مصنع للإطارات فى مصر وخبراء ينتقدون

أعلن وزير الإنتاج الحربيّ اللواء محمّد سعيد العصّار في 14 ديسمبر،  توقيعه اتفاقيّة مع مجموعة “بولي” الصينيّة الدوليّة لإنشاء أول مصنع لتصنيع إطارات السيّارات فى مصر ، بحسب بيان للجيش.

 وجاء توقيع الاتفاق داخل مقرّ الوزارة في العاصمة القاهرة.

أول مصنع للإطارات فى مصر

 وأشارت الوزارة، في بيان صحفي إلى أنّ هذا المصنع “يهدف إلى إنشاء ملايين الإطارات سنويّاً وفتح مجالات صناعيّة جديدة للدولة”.

 لافتة إلى أنّ الهدف من المصنع “الحدّ من الاستيراد الذي وصل إلى 186 مليون دولار خلال عام 2018”.

ووصفت جريدة الأهرام الرسمية المصنع بأنّه “الأوّل من نوعه في مصر”.

وخلال السنوات القليلة الماضية، توسّعت استثمارات القوّات المسلّحة في مصر، فإلى جانب الصناعات العسكريّة، قرّر الجيش في مصر دخول مجالات مختلفة، كالصناعات الطبيّة والسياحة والحديد والصلب وموادّ البناء. 

وفي أغسطس الماضي، صدر قرار جمهوريّ بنقل تبعيّة 47 جزيرة في البحر الأحمر إلى القوّات المسلّحة.

واعتبر محلّلون ومسؤولون في شركات سياحيّة كبرى أنّ للقرار تأثيراً سلبيّاً على عمل الشركات المدنيّة في مجال السياحة، خصوصاً في البحر الأحمر والمنتجعات السياحيّة القريبة من الغردقة، معتبرين أنّ القرار قد يسبّب زيادات في الضرائب والرسوم التي يتمّ دفعها، الأمر الذي قد يؤدّي إلى خسارتهم، بحسب المونيتور.

خبراء ينتقدون

ونقلت المونيتور عن أستاذ الاقتصاد في جامعة الأزهر المقيم بتركيا منذ عام 2014 الدكتور أيمن النجّار أنّ :

 توقيع الإنتاج الحربيّ اتفاقيّة إنشاء مصنع الإطارات، بدلاً من وزارة التجارة والصناعة، يؤكّد أنّ “السيسي يمنح الجيش كلّ الامتيازات الاقتصاديّة، حتّى على حساب المدنيّين”.

أنّه كان من المفترض أن تقوم شركة مدنيّة بإنشاء مصنع الإطارات، كما كان معلناً منذ بداية نوفمبر الماضي، قبل أن توقّع وزارة الإنتاج الحربيّ اتفاقيّة المشروع.

كان رئيس مجلس إدارة شركة “أي أم يو تي” الاستثماريّة ميشيل نايت، قد أعلن في 8نوفمبر الماضي، عن إنشاء مصنع الإطارات خلال عامين ونصف عام.

من جهته قال المحلل الاستراتيجي بكارنيجي يزيد صايغ أن مصنع إطارات الجيش ليس الأول فى مصر.

وأضاف صايغ : صفت جريدة الأهرام الحكومية مصنع إنتاج الإطارات (العجلات) الجديد الذي ستنشئه #وزارة الإنتاج الحربي بأنه “الأول” في #مصر، متجاهلة شركة إطارات نسر ترنكو العاملة منذ 1956 والإسكندرية للإطارات العاملة منذ أواسط ثمانينيات القرن .

وتابع صايغ :

توجد في #مصر شركات كبرى لإنتاج الإطارات، فيكشف قرار #وزارة الإنتاج الحربي إنتاجها بالتعاون مع شركة بولي انترناشونال الصينية عن استراتيجية الالتفاف على القطاع الخاص وحيازة حصة كبيرة في السوق عبر التحالف مع شركات صينية وغربية مختارة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى