أخبارمصر

الحبس 15 يومًا للناشطة “نهى كمال الدين” بتهمة نشر أخبار كاذبة

قررت نيابة أمن الدولة العليا، حبس الناشطة “نهى كمال الدين” –ابنة عضو مجلس النواب الحالي “كمال الدين أحمد”-. لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات، بعد اتهامها بنشر أخبار كاذبة.

وبحسب مصادر في البرلمان المصري، قامت قوات الأمن في الإسكندرية باعتقال ابنة النائب البرلماني البارز من منزل عائلتها في الإسكندرية، الإثنين الماضي. وتم عرضها على نيابة أمن الدولة العليا، أمس الثلاثاء. واتهامها بـ”نشر أخبار كاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وأكد المصدر أن النائب “كمال الدين أحمد” أجرى اتصالات مكثفة مع قيادات مجلس النواب. وفي مقدمتها رئيس المجلس “علي عبد العال”، ووكيله “السيد الشريف”، للتدخل لدى الأجهزة الأمنية للإسراع في الإفراج عن ابنته. حيث إنها رُحّلت إلى نيابة أمن الدولة في القاهرة لإجراء التحقيق معها.

كما كشفت المفوضية المصرية للحقوق والحريات -في صفحتها على الفيسبوك- عن عرض “نهى” على النيابة أمس بتهمة نشر أخبار كاذبة. والتي أمرت بحبسها 15 يومًا على ذمة التحقيقات وترحيلها لسجن القناطر.

 

يأتي ذلك ضمن حملة اعتقالات طالت العديد من المنتقدين لإجراءات الحكومة في مواجهة أزمة انتشار فيروس كورونا.

 وحملت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات، قوات الأمن المسئولية الكاملة عن حياتها وسلامتها، كما طالبت بالإفراج الفوري عنها.

 يذكر أن قوات الأمن كانت قد ألقت القبض على “نهى كمال الدين”، في 19 نوفمبر 2014. رفقة الناشطة المعتقلة حاليًا “ماهينور المصري”، والناشطين محمد رمضان، وشريف الجمال. على خلفية مشاركتهم في فعاليات ثورية لإحياء الذكرى الثالثة لمجزرة محمد محمود في محافظة الإسكندرية. غير أنه أُفرج عنها لاحقًا إثر تدخل والدها.

 

ظهور “آية كمال الدين”

ظهرت اليوم الأربعاء، بنيابة أمن الدولة العليا، الطالبة “آية كمال الدين“، بعد 8 أيام من الإخفاء القسري. ونشرت صفحتا “صوت الزنزانة”، و”التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” نبأ ظهور “آية” في نيابة أمن الدولة أثناء التحقيق معها بعد إخفاء 8 أيام.

و”آية” هي طالبة بالصف الثالث معهد دراسات إسلامية. كانت قد اعتقلت يوم 25 مارس الماضي، من منزلها بالإسكندرية، بسبب نشر بوست عن دور الحكومة في مواجهة فيروس كورونا.

 وأدانت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” الإخفاء القسري الذي تعرضت له “آية كمال الدين”، وطالبت النيابة بإخلاء سبيلها.

 

 واعتقلت “آية” بعدما نشرت الممثلة الكومبارس “بدرية طلبة” مقطع فيديو على إنستجرام، تسخر فيه من كورونا، مؤكدة أنه لا يصيب المصريين، حيث قالت: “أنا بحب الكورونا باللبن وبحب الكورونا بالملبن”.

 وتسبب الفيديو في إثارة غضب عدد كبير من المتابعين، فقامت بحذف الفيديو على الفور. ثم قامت ببث فيديو آخر تحذر فيه من خطر الفيروس وتعتذر عن الفيديو الأول، زاعمة “أنها لم تكن تدرك خطورة الأمر من البداية”، إلا أن الانتقادات لم تزل تواجهها.

ولتدارك الأمر قامت “بدرية”، ببث مقطع فيديو آخر على إنستجرام. عرضت فيه تدوينة للطالبة “آية كمال الدين”، تنتقد فيه تعامل حكومة عبد الفتاح السيسي مع الأزمة، حيث قامت بدرية بالتبليغ عن الفتاة.

 

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى