عربي

 الحكم بإعدام 27 عنصر أمني سوداني بتهمة قتل وتعذيب الناشط “أحمد الخير”

 الحكم بإعدام 27 عنصر أمني سوداني بتهمة قتل وتعذيب الناشط “أحمد الخير”

أصدرت محكمة أم درمان في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الإثنين، قراراً بالإعدام شنقًا على 27 من عناصر الأمن والمخابرات لاتهامهم بقتل وتعذيب متظاهر أثناء احتجازه لدى أجهزة الأمن أثناء الاحتجاجات التي أطاحت بعمر البشير.

وقال قاضي المحكمة الصادق عبد الرحمن: “وفق ما ثبت للمحكمة إدانة المتهمين السبعة والعشرين بموجب المادتين 21 (الاشتراك الجنائي) و130 (القتل العمد) من القانون الجنائي السوداني.

وتابع القاضي: “تقرر الحكم عليهم بالإعدام شنقا حتى الموت”.

وأضاف قائلًا: “اتفق المتهمون واشتركوا في ضرب المجني عليه… وتسبّب الأذى والكدمات نتيجة الضرب في وفاته”.

كانت قوة من جهاز الأمن السوداني قد اعتقلت المعلم “أحمد الخير” في 27 يناير الماضي من منزله بضاحية خشم القربة، بولاية كسلا في شرق البلاد.

وفي الثاني من فبراير أُعلن عن وفاة المعلم نتيجة التعذيب بعد أن اعتقله عناصر الجهاز الذي بات اسمه اليوم جهاز المخابرات العامة، في بلدة خشم القربة.

وينتمي أحمد الخير لحزب «المؤتمر الشعبي» المعارض، الذي أسسه الراحل حسن الترابي، وجاء اعتقاله بعد انطلاق احتجاجات شعبية في منطقة «خشم القرب» ضد نظام الرئيس السابق عمر البشير.

وكانت التظاهرات بدأت في ديسمبر احتجاجا على مضاعفة سعر الخبر، واستمرت أشهرا أطاح الجيش خلالها بالبشير بعد ثلاثين عاما من الحكم الديكتاتوري في السودان.

وبحسب منظمة العفو الدولية، قتل 177 شخصا على الأقل جراء قمع الحراك، بينهم أكثر من مائة قضوا خلال فض اعتصام يونيو في الخرطوم.

إلا أن لجنة الأطباء القريبة من المتظاهرين قدرت الحصيلة يومها بأكثر من 250 قتيلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى