مصر

الحكم بالإعدام شنقًا على “سفاح الإسماعيلية” بعد قتل مواطن والتجول برأسه

قضت محكمة جنايات الإسماعيلية أول، برئاسة المستشار أشرف محمد على حسين، صباح اليوم الأربعاء، بالإعدام شنقاً على “سفاح الإسماعيلية، وذلك بعد استطلاع رأي المفتي.

إعدام سفاح الإسماعيلية

وصدر الحكم ضد المتهم “عبد الرحمن نظمى”، الشهير بـ “دبور”، الذي قام بقتل مواطن ذبحًا وعمدًا، وقطع رأسه وتجول بها، ثم شرع في قتل اثنين آخرين وسط الشارع بالإسماعيلية.

وكانت محكمة جنايات الإسماعيلية قد قررت في 9 ديسمبر الماضي إحالة أوراق دبور للمفتي، وحددت جلسة اليوم الأربعاء للنطق بالحكم.

وظهر “دبور”، داخل قفص الاتهام وهو ممُسكا مصحف وسواك وبدء في ترديد آيات قرآنية قبل عقد الجلسة.

وبمجرد أن صدر الحكم عليه فى القضية ردد قول الله تعالي (إنا لله وإنا إليه راجعون)، وظل شاردًا للحظات بعد النطق قبل أن يتم نقله خارج القاعة.

وكان “دبور” قد أرسل منذ أيام قليلة من داخل محبسه، برسالة إلى أسرته، طالب فيها بتسديد ديونه، وإحضار مصحف وسواك وأذكار الصباح والمساء وقصص الأنبياء وكتاب مقاليد  السماء والأرض له في محبسه.

 كما طالب والدته بتربية حمام أبيض في بلكونة منزلهم، ساردًا كل ديونه من أجل تسديدها.

سفاح الإسماعيلية

كانت محكمة استئناف الإسماعيلية قد تسلمت  قرار إحالة المتهم بارتكاب جريمة الإسماعيلية إلى محكمة الجنايات المختصة في محاكمة جنائية عاجلة، بعد أن وقع المتهم بارتكاب جريمة قتل شخص ذبحا فى أحد شوارع الإسماعيلية وفصل رأسه عن جسده، وإصابة اثنين آخرين، على قرار إحالته لمحكمة الجنايات من داخل محبسه.

واتهم سفاح الإسماعيلية أيضاً بتعاطي موادَّ مخدِّرة، وإحرازه أسلحة بيضاء -دون مُسوِّغ قانوني- في أحد أماكن التجمعات بقصد الإخلال بالنظام العام.

وأقامت النيابة العامة الدليل على المتهم من شهادة المجني عليهما المصابيْن وعشرة شهود آخرين وما أسفر عنه اطلاعُها على مقاطع تصوير الجريمة.

فضلًا عن إقرار المتهم تفصيلًا بارتكابه الجرائم المنسوبة إليه، واحتواء نتيجة التحليل الخاصة بالمتهم على مُخدِّر سبق أن أقرَّ بتعاطيه وحدَّد نوعه في التحقيقات، فضلًا عن نوع آخر.

كما ثبت بتقرير إدارة الطب النفسي الشرعي، خلوّ المتهم من أي أعراض دالة على اضطرابه نفسيًّا أو عقليًّا مما قد تفقده أو تنقصه الإدراك ومعرفة الخطأ والصواب، وذلك سواء في الوقت الحاليّ أو في وقت الواقعة محل الاتهام، مما يجعله مسئولًا عن الاتهامات المنسوبة إليه.

وكان المتهم قد حاول استغلال الحرب على المثلية فى الشارع المصري، واتهم الضحية بالتحرش به، وزعم أنه دائم الاعتداء عليه جنسياً، قبل أن يثبت كذبه بتقرير الطب الشرعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى