مصر

الحكم بحبس “محمد رمضان” عام في قضية سب وقذف الطيار المفصول

قضت محكمة جنح الدقى، أمس الخميس، بحبس الممثل “محمد رمضان”، عام واحد،  وتغريمه 20 ألف جنيه، وكفالة 10 آلاف جنيه، بتهمة سب وقذف الطيار المفصول “أشرف أبواليسر”.

حبس محمد رمضان

يذكر أن “أشرف أبو اليسر”، هو الطيار الذي فُصل من عمله في فبراير الماضي، بعد ظهور “رمضان” معه في مقطع فيديو من داخل غرفة قيادة إحدى الطائرات أثناء تحليقها.

كان “مجدي حلمي”، محامي الطيار أشرف أبو اليسر، قد تقدم بدعوى يتهم فيها الفنان محمد رمضان بسبه وقذفه، كما طالبه بتعويض مالي.

جاء ذلك بعدما أعلن رمضان في إحدى الفضائيات أنه عرض على الطيار مبلغ 9 ملايين ونصف تعويضا، كترضية بعد وقفه عن العمل، وذلك قبل الاستهزاء به أثناء تصويره أحد أعماله داخل مستشفى.

وذكرت الدعوى أن “رمضان” استغل صورة مع موكله فى الترويج لنفسه بنشر فيديو كليب لأغنية جديدة له سماها “مش بتفتش في المطار”، مستغلًا صورة الكابتن طيار “أشرف أبواليسر” في مشهد استعراضي خلال قيادة الطائرة، ما أدى إلى إلحاق الأضرار الجسيمة المالية والأدبية له.

بداية القصة

بدأت القصة في فبراير 2019، عندما نشر رمضان مقطع فيديو ظهر فيه جالسا في قمرة قيادة طائرة أثناء رحلة جوية، حيث بدا وكأنه يقودها، في مخالفة لقوانين الطيران الجوية التي تحظر دخول الركاب أو التعامل مع قائد الطائرة أو مساعده.

وقال رمضان في الفيديو: “في تجربة هي الأولى من نوعها سنقوم بقيادة الطائرة”.

وعقب نشر رمضان الفيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، أثار ردود فعل غاضبة؛ حيث طالب كثيرون بـ “تحرك قانوني” ضد رمضان، بينما قال طيارون سابقون وقانونيون إنه “لا مسؤولية جنائية أو قانونية ضده”.

وفي أكتوبر الماضي، اتخذت وزارة الطيران المدني المصرية عدة إجراءات عقابية ضد الطيار أشرف أبو اليسر، وقامت بفصله.

وقالت الوزارة حينها، إنها أجرت تحقيقا تبين من خلاله ثبوت ما ورد بالمقطع الذي نشره رمضان وتظاهره بتولي القيادة، بالمخالفة لقواعد الطيران المدني.

وقررت الوزارة، إلغاء رخصة الطيار وسحبها مدى الحياة، وعدم توليه مستقبلا أي أعمال تخص الطيران المدني سواء إدارية أو فنية، مع سحب رخصة الطيار المساعد لمدة عام.

وفي بيان آخر أعقب قرارات سحب رخصة الطيار ومساعده بدقائق، أعلنت وزارة الطيران المدني قبول استقالة مدير شركة الطيران ذاتها، التي تملك الطائرة، محل الواقعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى