مصر

الحكم بسجن رئيس جامعة دمنهور 15 سنة في قضية رشوة

قضت  محكمة جنايات دمنهور، بحبس رئيس جامعة دمنهور “عبيد صالح”، 15 عاماً، وسداد غرامة مليونين و350 ألف جنيه، وعزله من منصبه في قضية رشوة.

وأكدت المحكمة، أن الدكتور عبيد صالح رئيس جامعة دمنهور، ثبت تورطه في تلقي رشوة قيمتها 4 ملايين جنيه.

كما قضت بحبس محارب رسلان، 15 عاما أيضاً، وتغريمه مليونا و750 ألفا.

وقررت المحكمة حبس آخرين تعاونوا مع رئيس الجامعة، بالحبس لمدد تتراوح ما بين 7 سنوات و15 عاما، وعزلهم من مناصبهم.

وأمرت بمعاقبة كل من المتهمين: باسم محمد راشد، وحسين علي محمد، وأمل محمد محمود، ويحيي عباس صدقة، بالحكم المشدد 7 سنوات وتغريمهم 65 ألف جنيه، عما نسب إليهم.

 وعزل المتهمين من الأول إلى الخامس من وظائفهم، وإعفاء كل من محمد إبراهيم قابيل، أسامة محمد أحمد، علي سعد هويدي، محمد أحمد عبدالعزيز، محمد مصطفى من العقاب، وإلزام المدعى عليهم جميعا بأن يؤدوا إلى المدعي بالحق المدني وألزمتهم جميعا بالمصاريف الجنائية.

الحكم بسجن رئيس جامعة

وكانت هيئة الرقابة الإدارية قد ألقت القبض على الدكتور صالح رئيس جامعة دمنهور، ومدير الإدارة الهندسية السابق بالجامعة، والأمين العام المساعد للشؤون المالية بالجامعة، وعميد معهد الدراسات العليا والبحوث البيئية بجامعة دمنهور، وعدد من المقاولين.

واتهم رئيس الجامعة بتقاضي مبالغ مالية على سبيل الرشوة بلغت قيمتها 4 ملايين جنيه مقابل تسهيل استلام توريدات من بعض الموردين المتعاملين مع الجامعة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى