مصر

الحكومة تسمح بالتراويح وموائد الرحمن والدروس الدينية في المساجد الكبرى برمضان

قررت الحكومة برئاسة مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، الأحد، السماح بالتراويح وموائد الرحمن، وفتح دور المناسبات الملحقة بالمساجد، ودرس العصر، خلال شهر رمضان المبارك.

تخفيف قيود كورونا

وصرح المتحدث الرسمي باسم مجلس الوزراء نادر سعد، بأنه تمت الموافقة أيضا على مد مواعيد غلق المحال والمطاعم والمقاهي وغيرها في شهر رمضان حتى الساعة الثانية صباحا.

ذلك على أن يُصدر وزيرا السياحة والآثار، والتنمية المحلية، القرارات التنفيذية الخاصة بهذا الشأن.

كما تمت الموافقة على إقامة الأفراح والاحتفالات في القاعات المغلقة بالفنادق، مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وذلك بداية من شهر أبريل المقبل.

وخلال اجتماع اللجنة العليا لإدارة أزمة الأوبئة والجوائح الصحية، مساء أمس الأحد، استعرض وزير التعليم العالي، بوصفه قائماً بأعمال وزير الصحة، تقريراً حول الوضع الوبائي في مصر، مؤكدا أنه تضمن بعض المؤشرات الإيجابية.

وبحسب الوزير، تناقصت أعداد الوفيات في آخر 5 أسابيع، وخفض أعداد مستشفيات العزل من 17 إلى 7 مستشفيات بعد انخفاض أعداد الإصابات التي تحتاج للرعاية الطبية في المستشفيات.

وأوضح خالد عبد الغفار، إن عدد جرعات اللقاحات المقدمة للمواطنين بلغ نحو 76.5 مليون جرعة، وإن نحو 32 مليون شخص تم تحصينهم بالكامل، بما يمثل 52.7% من إجمالي الأشخاص المستهدف تطعيمهم.

كورونا في مصر

كانت وزارة الصحة قد أعلنت، السبت، تسجيل 625 إصابة يومية بفيروس كورونا، و8 وفيات يومية بإجمالي 56 وفاة أسبوعية.

يذكر أن الوزارة كانت قد أعلنت منذ اسبوعين، وقف إصدار البيان اليومي لإحصائيات الإصابات والوفيات من فيروس كورونا، ليتم إصداره دوريا في بداية كل أسبوع.

وزعم “عبدالغفار”، أن قرار تغيير موعد إصدار البيان جاء مع انكسار الموجة الخامسة من الجائحة وتراجع معدلات الإصابات بنسب شبه ثابتة لمدة أسبوعين متتاليين، إلى جانب تراجع نسب الإشغال في المستشفيات.

ولا تعبر الأرقام الرسمية عن الحجم الحقيقي لانتشار فيروس كورونا ومتحوراته في مصر، كونها لا تشمل حالات الإصابة المحتجزة في المستشفيات الخاصة، أو تلك المعزولة منزلياً، والأعداد الكبيرة للوفيات الناجمة عنها، كما أن الإقبال على الفحوص محدوداً للغاية.

وكان تقرير سابق لـ بي بي سي، قد أكد أن أعداد الوفيات فى مصر خلال أشهر أبريل ومايو ويونيو 2021 زادت بمقدار 60 ألف شخص، وعزا التقرير ذلك للإصابة بكورونا واتهم السلطات بالإحجام عن ذكر الحقيقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى