اقتصادمصر

الحكومة تقرر تصفية شركة الحديد والصلب نهائياً

قال خالد الفقي عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية يوم الثلاثاء إن الجمعية العامة غير العادية لشركة الحديد والصلب المصرية قررت عدم استمرارية الشركة ليل الاثنين مما يعني تصفيتها.

تصفية شركة الحديد والصلب

وتمتلك الشركة القابضة للصناعات المعدنية وهي مملوكة للحكومة نحو 83 بالمئة من خلال أسهم شركة الحديد والصلب المصرية.
وأضاف الفقي في اتصال هاتفي مع رويترز “تمت الموافقة على فصل نشاط المحاجر بالشركة وتأسيس شركة مساهمة منفصلة له وفي نهاية الاجتماع تمت الموافقة على عدم استمرار شركة الحديد والصلب دون نقاش أو أي شيء… قرار ظالم”.
وتكبدت الحديد والصلب المصرية خسائر بنحو 274 مليون جنيه في الربع الأول من السنة المالية 2020-2021 مقابل خسائر 368 مليون قبل عام.
وكانت شركة الحديد والصلب المصرية، قد أعلنت أخيرًا أنه خلال الفترة من يوليو 2019 حتى 30 يونيو 2020، بلغت خسائر الشركة 982.8 مليون جنيه مقابل خسارة قدرها 1.5 مليار جنيه عن الفترة المقابلة من العام الماضي، فيما يبلغ مجمل الخسائر نحو 9 مليارات جنيه.
وأوقفت بورصة مصر التداول على أسهم الشركة يوم الثلاثاء لحين ارسال قرارات الجمعية العامة غير العادية للشركة.

بناء السد العالي

وجاء قرار تصفية شركة الحديد والصلب بعد 67 عامًا من تأسيسها، وكانت تعد قلعة الحديد والصلب في مصر والشرق الأوسط، وساهمت فى بناء السد العالي.

ورجحت الجمعية العامة سبب تصفية شركة الحديد والصلب المصرية إلى “ارتفاع خسائر الشركة، وعدم قدرتها على العودة إلى الإنتاج والعمل مجددًا”.
وتحقق شركة الحديد والصلب المصرية خسائر، على الرغم من أن سعر طن الحديد وصل إلى 13 ألف جنيه .
وسبق أن وقعت شركة الحديد والصلب المصرية، في 2018، اتفاقا تكميليا لتسوية نزاع المديونية مع بنك مصر عبر نقل ملكية قطعة أرض تساوي 375 مليون جنيه. ومدت الشركة أجلها 25 عاما جديدة تنتهي في 2043، على أمل تحسن الأوضاع.
وبموجب هذا الاتفاق؛ استحوذت الشركة القابضة للصناعات المعدنية على 82.4% من أسهم شركة الحديد والصلب بعد بيعها 73.3 مليون سهم في يناير 2019 (تمثل 7.51%) لبنك مصر في إطار صفقة مبادلة ديون.
ويبلغ رأس مال الحديد والصلب ملياري جنيه، وهو مُوزع بنسبة 83% للشركة القابضة للصناعات المعدنية، و17% لهيئات ومؤسسات وبنوك عامة، وقطاع خاص، وفقا للقوائم المالية الأخيرة للشركة.

(معلومات عامة)

تعتبر شركة للحديد والصلب أول وأكبر شركة في الشرق الأوسط، وهي مدرجة بالبورصة المصرية.
تأسست عام 1954 بمرسوم جمهوري في منطقة التبين بحلوان جنوبي القاهرة، برأس مال 21 مليون جنيه.
بدأت الإنتاج عام 1961 بطاقة مليون ومائتي ألف طن سنوياً .
تقع على مساحة تبلغ 1700 فدان.
بدأت العمل بـ 25 ألف عامل تقلصوا إلى 12 ألفًا فقط .
اختارها الرئيس الراحل محمد مرسي لإلقاء خطابة في عيد العمال عام 2013.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى