دولي

الحوثيون يؤكدون مسئوليتهم عن هجمات أرامكو وأمريكا تنفي

أعلنت جماعة الحوثي اليوم مسئوليتها عن الهجوم على منشأتي شركة أرامكو السعودية، قائلة: إنها نُفذت بطائرات مسيرة، في حين قالت تقارير صحفية أمريكية: إن الهجوم مصدره إيران.

وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين “يحيى سريع” في حسابه على تويتر: “إن معامل معالجة النفط التابعة لشركة أرامكو السعودية لا تزال في مرمى جماعة الحوثي، وقد يتم استهدافها في أي لحظة”.

وحذر “سريع”، الشركات والأجانب من البقاء في معامل أرامكو السعودية، مؤكدًا قدرة جماعته على ضرب أي مكان في المملكة.

كانت جماعة الحوثي، قد أكدت أن سلاح الجو المسير التابع لها، شن عملية هجومية واسعة السبت الماضي بعشر طائرات مسيرة استهدفت مصفاتي “بقيق وخريص” في المنطقة الشرقية بالسعودية.

على الجانب الآخر، كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الاثنين، أن “مسئولين أمريكيين أطلعوا الرياض على معلومات استخباراتية تشير إلى أن الهجمات التي استهدفت منشأتين نفطيتين في السعودية بطائرات مسيّرة شُنّت من إيران”.

وقالت الصحيفة عن مصادر لم تحددها: إن التقييم الأمريكي للهجوم توصل إلى أن “إيران أطلقت أكثر من 20 طائرة مسيّرة وعشر قذائف على الأقل”.

في الوقت نفسه، أكد مسئول مخابرات عراقي لموقع “ميدل إيست آي” البريطاني: إن هجمات السبت الماضي تمت بواسطة طائرات مسيرة إيرانية أطلقت من جنوبي العراق.

وقال مكتب رئيس الوزراء العراقي “عادل عبد المهدي”: “إن بغداد تنفي ما تم تداوله في بعض وسائل الإعلام عن استخدام الأراضي العراقية لمهاجمة منشآت نفطية سعودية بطائرات مسيرة”.

كان مسئول أمريكي رفيع المستوى قد أكد لشبكة CNN الأمريكية، أنه استنادا إلى صور خاصة بالأقمار الاصطناعية اطلعت عليها الشبكة، فمن غير المحتمل أن تكون الهجمات قد تمت من اليمن.

وأضاف المسئول: “إن الهجمات استهدفت 19 موقعا، وهو ما لا يمكن أن يحدث بواسطة عشر طائرات مسيرة كما يدعي الحوثيون”.

وأدت الهجمات التي ضربت السبت أكبر معمل لمعالجة النفط في “بقيق وحقل خريص” النفطي في شرق المملكة، إلى خفض الإنتاج السعودي بمقدار 5,7 مليون برميل، أي ما يعادل 6 % من الإنتاج العالمي، ما تسبب بارتفاع كبير في أسعار الخام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى