عربي

الحوثيون يعلنون استهداف ثلاثة مواقع سعودية بطائرات مسيرة

أعلن المتحدث باسم جماعة الحوثيون “يحيى سريع” اليوم الاثنين، استهدافهم ثلاث مواقع سعودية بطائرات مسيرة، طالت مطاري “أبها الدولي ونجران”، كما تم قصف قاعدة الملك خالد الجوية في “خميس مشيط”.

وأكد “سريع”، في صفحته على “فيسبوك”: إنّ “سلاح الجو المسير نفذ عمليات واسعة باتجاه كل من مطار أبها الدولي، وقاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط ومطار نجران، بعدد كبير من طائرات قاصف 2k المسيرة.

حيث استهدفت العملية الأولى مرابض الطائرات بلا طيار في مطار نجران بعدد من طائرات قاصف 2k”، مؤكدًا أنّ “الإصابة كانت مباشرة، وتسببت في تعطيل
الملاحة الجوية في المطار”.

وتابع سريع: “استهدفت العملية الثانية مواقع عسكرية مهمة وحساسة في قاعدة الملك خالد الجوية بخميس مشيط بعسير بعدد من طائرات قاصف 2k”، مبينًا أيضًا أن “الإصابة كانت دقيقة”.

مؤكدًا أن العملية الثالثة “استهدفت مرابض الطائرات وأهدافًا أخرى في مطار أبها الدولي”، ولافتًا إلى أنها “أصابت أهدافها بدقة عالية، وتسببت في تعطيل الملاحة الجوية في المطار”.

ولم يصدر أي تعليق من السعودية أو من التحالف الذي تقوده في اليمن حول ما أعلنته جماعة الحوثيين حتى الآن، كما لم تذكر المواقع الإلكترونية الرسمية، ولا وسائل الإعلام السعودية الهجمات.

يُذكر أن جماعة الحوثي نفذت في الأسابيع الأخيرة عدة هجمات بالطائرات المسيرة بوتيرة متصاعدة على مواقع داخل الأراضي السعودية، حيث أعلنت الجماعة أنها “هذا العام حددت بنك أهداف يضم ثلاثمائة هدف، عبارة عن مقرات ومنشآت عسكرية وحيوية على امتداد جغرافيا الإمارات والسعودية.

وكذلك المنشآت والمقرات والقواعد العسكرية التابعة للتحالف السعودي الإماراتي داخل اليمن”.

كان “عبد الملك الحوثي” زعيم جماعة الحوثي، قد حذر أمس الأحد، في خطاب بثته قناة “المسيرة” قائلاً: “إنه سيقابل التصعيد بالتصعيد”.

وتحدث عن ضربات موجعة لها تأثير كبير على السعودية، وعلى من يقف وراءها، كما نصح الإمارات بأن تَصدُق في خطتها بالانسحاب من اليمن، مؤكدًا أن “استمرار الإمارات في العدوان وفي احتلال اليمن يشكل خطورة عليها، وهي تتحمل مسئولية ذلك”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى