مصر

الخارجية التركية: بيان القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص “عدائي وفي حكم العدم”

انتقدت وزارة الخارجية التركية، مساء الثلاثاء، البيان المشترك الصادر عن القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص، ووصفته بأنه مثال آخر على “السياسة العدائية” تجاه تركيا وشمال قبرص الذي تسيطر عليه.

وأوضح الخارجية التركية في بيان، أن “توقيع مصر على البيان المشترك يظهر عدم إدراك الإدارة المصرية للجهة الحقيقة التي يجب أن تتعاون معها شرقي المتوسط”.

وتابعت: أن “تركيا تدعم مشاريع الطاقة التي تزيد التعاون بين دول المنطقة، ويجب أن تراعي مشاريع الطاقة شرقي المتوسط حقوق ومصالح تركيا وقبرص الشمالية”.

وشدد البيان التركي على أن أنقرة تساند المشاريع الطاقية التي تعزز التعاون بين دول المنطقة، ولكنها أكدت على أن”حقوق ومصالح تركيا وشمال قبرص لا ينبغي تجاهلها من قبل هذه المشاريع”.

قبرص التركية

من جانبها، قالت وزارة الخارجية في جمهورية شمال قبرص التركية، إن البيان الصادر عن القمة الثلاثية بين مصر واليونان وقبرص الرومية، “في حكم العدم” بالنسبة لنا.

وأفادت الوزارة في بيان أمس الثلاثاء، أن بيان القمة الثلاثية لا يعكس الواقع السياسي والقانوني لجزيرة قبرص.

وأضافت “هناك دولتان منفصلتان في جزيرة قبرص، والتصريحات والقرارات الصادرة عن هاتين الدولتين ملزمة لهما فقط، فالبيان المشترك للجانب الرومي مع اليونان ومصر بحكم العدم بالنسبة لنا”.

وتابعت “البيان المشترك يهدف إلى تشويه الحقائق. وأن التوتر في شرق المتوسط هو نتيجة للأنشطة الأحادية الجانب من الجانب الرومي”.

وأدانت قبرص التركية دعم مصر لسياسة الجانب القبرصي الرومي التي تنتهك حقوق الشعب القبرصي التركي، مؤكدة عدم التزامها الصمت حيال محاولات اليونان والإدارة الرومية وأطراف أخرى انتهاك حقوق قبرص التركية.

وشددت أن جمهورية شمال قبرص التركية ستواصل بحزم حماية حقوقها ومصالحها المشروعة مع الوطن الأم تركيا.

وعقدت أمس الثلاثاء في العاصمة اليونانية قمة ثلاثية بين مصر واليونان وقبرص الرومية، صدر عنه بيان مشترك أكد على أهمية التبادل الدوري والمنتظم للرأي والتنسيق الوثيق للمواقف إزاء عدد من القضايا التي ترتبط باستقرار المنطقة، ومن ضمنها الملف الليبي.

وتعاني قبرص منذ 1974، انقساما بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004، رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

ومنذ انهيار محادثات إعادة توحيد قبرص التي جرت برعاية الأمم المتحدة في سويسرا خلال يوليو 2017، لم تجر أي مفاوضات رسمية بوساطة أممية لتسوية النزاع في الجزيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى