مصر

الخارجية السويدية تستنكر تصاعد الاعتداء على الحريات بمصر” غير مقبول”

استنكرت وزارة الخارجية السويدية، الأحد، اعتقال قيادات المبادرة المصرية للحقوق الشخصية في القاهرة، ووصفت الاعتقالات بأنها “اعتداء غير مقبول على حقوق الإنسان”.

وقالت وزيرة خارجية السويد آن ليندي، في تغريدة عبر حسابها على “تويتر”، “إن توقيف قيادات من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية غير مقبول”.

قلق بالغ

واستنكرت ليندي، “تصاعد الاعتداء على حقوق الإنسان بمصر”، مؤكدةً أن “حقوق الإنسان ضرورية في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي ومصر ويجب احترامها”.

كما شاركت ليندي، تغريدة للاتحاد الأوروبي، نُشرت السبت، يعرب فيها عن “قلقه البالغ إزاء تلك التوقيفات”.

كانت الأمم المتحدة، ومنظمة العفو الدولية، والولايات المتحدة وكندا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا وأيرلندا، قد عبروا في بيانات منفصلة، عن “القلق البالغ”، من تلك اعتقال أعضاء المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، مطالبين السلطات المصرية بإطلاق سراحهم فورا.

المبادرة المصرية للحقوق الشخصية

كان الأمن المصري قد اعتقل الخميس، المدير التنفيذي للمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، “جاسر عبدالرازق”، وذلك بعد يوم واحد من اعتقال زميليه، المدير الإداري للمنظمة الحقوقية “محمد بشير”، ومدير وحدة العدالة الجنائية بالمنظمة “كريم عنّارة”.

ووجهت النيابة لهم اتهامات بـ”الانضمام لجماعة إرهابية، وإذاعة بيانات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام والإضرار بالمصلحة العامة، واستخدام حساب على الإنترنت في نشر أخبار كاذبة”.

كما قررت النيابة، حبس الثلاثة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

جاءت هذه الاعتقالات بعد أيام من لقاء عقدته المبادرة مع سفراء كل من ألمانيا والدنمارك وإسبانيا وإيطاليا وبلجيكا وسويسرا وفرنسا وفنلندا وهولندا والقائمين بأعمال سفراء: كندا والسويد والنرويج، ونائب سفير المملكة المتحدة، وممثلين عن المفوضية الأوروبية، في القاهرة.

وتناول اللقاء الذي تم في 3 نوفمبر الجاري، مناقشة سبل دعم أوضاع حقوق الإنسان في مصر وحول العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى