مصر

الداخلية المصرية تعتدي بالضرب على الحقوقي جمال عيد وتلطخه بالدهان

اتهم الناشط الحقوقي، ورئيس الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “جمال عيد”، وزارة الداخلية المصرية، بالاعتداء عليه بالضرب، وتلطيخه بالدهانات أمام منزله اليوم الأحد.

وكتب جمال عيد عن الإعتداء عليه في حسابه على الفيسبوك، قائلًا: “سيارات ملاكي بدون أرقام وضباط بالمسدسات واعتداء وإغراق بالبويه، بجانب منزلي، داخلية السيسي أصبحت عصابة، تسقط الدولة البوليسية”.

ونشر عيد صورة لوجهه وملابسه وهي ملطخة بالدهان موجهًا الاتهام للداخلية المصرية.

كما أعاد نشر الصورة في حسابه على تويتر قائلًا: “اعتداء جديد من داخلية السيسي عليا ، سيارات ملاكي منزوعة الارقام ومسدسات لمنع المواطنين من الدفاع عني، الداخلية تحولت لعصابة، تسقط الدولة البوليسية”.

كما روى “طارق خاطر”، صديق “عيد” أحداث الواقعة على “فيسبوك”، قائلًا: “مره اخري استهداف جمال عيد،، حقير من أمر بالاعتداء،، وأحقر منه من نفذوا الاعتداء”.

وتابع: “منذ ساعتين وبواسطة ٣ سيارات ملاكي بدون أرقام وعدد ١٢ شخص تم الاعتداء على المحامي الحقوقي #جمال_عيد أمام المركز الأوليمبي بالمعادي بالضرب والطرح أرضا والقاء علب البويه والألوان علي ملابسه وجسده”.

وأضاف: ” جميع المعتدين يرددون (أدبوه علشان يبطل / أدبه يا باشا) وتم تهديد جميع من حاول التدخل بالمسدسات التي يحملها أفراد العصابة الرسمية،، منتهى الحقارة والبلطجة

والسؤال .. أين الدولة ؟ وأين القانون؟ ومن يوقف العصابات الرسميه؟”.

واختتم قائلًا: “المطلوب إسكات صوته،، وكيف يسكت عن الحق،، هل يتدخل وزير الداخلية أو النائب العام؟ هل؟”.

في الوقت نفسه، أصدرت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان”، بيانا حول واقعة الإعتداء، قالت فيه: “اعتداء بوليسي جديد على مدير الشبكة العربية جمال عيد ضرب، وإغراق بالبويه من قبل ضباط مسلحين وسيارات بلا أرقام”.

وقالت الشبكة في بيانها: “اعتدى ضباط مسلحون اليوم على جمال عيد مدير الشبكة العربية بالضرب بالقرب من منزله، وقاموا باغراقه بالبويه، وتهديد جيرانه والمواطنين الذين حاولوا الدفاع عنه بإشهار مسدسات في وجوههم”.

وتابع البيان: “كان جمال عيد قد فوجئ في حوالي الحادية عشر صباحا، اثناء محاولته استيقاف تاكسي بالقرب من منزله للذهاب إلى مقر عمله بالشبكة العربية، بثلاثة سيارات ترجل منها عدد من أفراد الأمن والضباط، حيث طرحوه أرضا وبدأو في ضربه”.

وأضاف: “امرهم أحد ضباط الأمن الوطني “الذي يعرف شكله جمال عيد” بإغراقه بالبويه التي كانت معهم ، قائلا ” عشان يتلم” وحين حاول بعض المارة والجيران التدخل لحمايته، قام اثنان من أفراد الأمن بإشهار مسدسات وتهديدهم قائلين ” ابعد ابعد”.

وزاد بيان الشبكة قائلًا: “أمرهم نفس الضابط بتصوير جمال عيد عدة صور، وهو ملقى أرضا أثناء إغراقه بالبويه وأثناء ضربه، وكأنهم يحصلون على دليل على قيامهم بالمطلوب منهم”.

واستطرد البيان “حين حاول أحد المواطنين تصوير السيارات والتي كانت من ماركة كيا سيراتو سوداء، وجد أنها منزوعة الارقام جميعا”.

وأشار بيان الشبكة العربي إلى أن هذا الاعتداء هو الرابع على جمال عيد، بعد سرقة سيارته في بداية أكتوبر الماضي، ثم الاعتداء عليه بالضرب وكسر أضلعه في 10 من نفس الشهر اكتوبر، وتهشيم سيارة زميلته في نهاية أكتوبر.

ليصل إلى اعتداء اليوم الذي كان أكثر توحشا ووضوحا، حيث كان يرأسهم ضابط أمن وطني يعرف ملامحه جمال عيد، بحسب الشبكة.

وقال جمال عيد: “أعتقد أنهم لا يريدون تكرار فضيحة قتل جوليو ريجيني تعذيبا، فراحوا يعتدون المرة تلو الأخرى عليَ، لمعاقبتي واسكاتي عن ممارسة عملي الحقوقي وإيقاف انتقادي المتكرر لانتهاكات حقوق الإنسان الوحشية”.

وتابع عيد قائلًا: ” لكن مرة أخرى، الصمت والتواطؤ ليس اختيارنا”.

كان الحقوقي ” جمال عيد”، قد كشف سابقًا عن تعرضه لاعتداءات متكررة من قبل الأمن المصري، تمثلت في سرقة سيارته من أمام منزله، وتخريب سيارة صديقة أعارته إياها والاعتداء بالضرب عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى