مصر

الداخلية تسمح لمراسل الجزيرة بحضور جنازة والده وتنشر الصور على صفحتها

سمحت قوات الأمن في مصر لمراسل قناة الجزيرة محمود حسين، بالخروج من محبسه بسجن طرة رفقة حراسة مشددة لأداء صلاة الجنازة وحضور مراسم دفن والده المتوفي.

وكثف الأمن المصري تواجده بمسجد الصحابة زاوية أبو مسلم في مركز أبو النمرس بمحافظة الجيزة، حيث حضر الدفن أفراد أسرة المراسل وعدد من المشيعين.

وأشارت الداخلية المصرية إلى أنه تم السماح للمراسل بالخروج في لفتة إنسانية ومبادرة من جانب الوزارة وفي إطار التزام الدولة المصرية بتنفيذ ضوابط السياسة العقابية الحديثة ومراعاة الالتزام بمبادئ حقوق الإنسان بالنسبة لكافة المودعين بالسجون بغض النظر عن انتماءاتهم أو خلفياتهم السياسية.

جاء بيان الداخلية فى اليوم الذي واجهت فيه مصر هجوماً عنيفاً فى الأمم المتحدة باعتبارها دولة مارقة ، لا تلتزم بأدنى معايير حقوق الإنسان تجاه مواطنيها .

وألقت الأجهزة الأمنية المصرية القبض على محمود حسين في 23 ديسمبر 2016 في مطار القاهرة أثناء عودته من الدوحة تزامنا مع عمله في قناة الجزيرة القطرية ، ثم افرجت عنه لاحقاً .

وبعد خمسة أيام هاجمت قوات أمن منزل محمود حسين فى الجيزه واعتقلته مجدداً بتهمة تتعلق ببث أخبار كاذبة.

وواجه محمود حسين مجموعة اتهامات مكررة منها : نشر أخبار وبيانات وشائعات كاذبة حول الأوضاع الداخلية للبلاد مستهدفا خلق صورة غير حقيقة عن الأوضاع التي تمر بها، بما يسيء لمؤسسات الدولة ويزعزع الثقة فيها ويعرض السلم العام للخطر”.

كما اتهم حسين بـ “اصطناع مشاهد وتقارير إعلامية وأخبار كاذبة وبثها عبر قناة الجزيرة القطرية بهدف التحريض على الدولة المصرية ومؤسساتها”.

وفى شهر مايو الماضي أيدت محكمة جنايات القاهرة قرار إخلاء سبيل محمود حسين صحفي قناة الجزيرة ورفضت استئناف النيابة على قرار استمرار حبسه.

وبعد أن وصل محمود حسين لقسم الشرطة الذي يفترض أن يخلى سبيله منه ،تم تدويره مرة أخرى وأعيد إلى السجن مجدداً بتهمة الانتماء إلى جماعة محظورة .

وناشد الصحفيون السلطات المصرية بالسماح لمحمود حسين بتشييع جثمان والده ، قبل أن توافق على الطلب فى محاولة للاستفادة من وفاة أبيه دعائياً …

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى