مصر

 الداخلية تعلن تصفية 3 أشخاص بدعوى تورطهم في قتل الراهب نبيل حبشي

أعلنت وزارة الداخلية عن تمكنها من تصفية 3 أشخاص في سيناء بدعوى تورطهم في قتل الراهب نبيل حبشي.

تصفية 3 أشخاص تورطوا فى قتل راهب

وقالت الداخلية إنها تمكنت من الكشف عن هوية اثنين من المتهمين في حادث مقتل المواطن القبطي نبيل حبشي بمنطقة الأبطال بشمال سيناء واضطلاعهم بالإعداد والتخطيط لتنفيذ عدد من العمليات العدائية تستهدف المواطنين الأقباط وممتلكاتهم ودور عبادتهم و ارتكازات القوات المسلحة والشرطة، بحسب زعمها.

وحددت الوزارة أسماء اثنين من القتلى وهم محمد زيادة سالم زيادة “عمار”، ، و يوسف إبراهيم سليم “أبومحمد”.

لكن أسماء هؤلاء اختلفت عن صور البيانات الملحقة مع البيان الذي وزعته الداخلية على الصحف والمواقع المحسوبة على النظام.

 

 

وعادة لا تؤخذ بيانات الداخلية فى مثل هذه القضايا على محمل الجد، فقد اعتادت على تصفية عدد من المختفين قسرياً المخزنين فى المقار الأمنية، بدم بارد، بعد كل حادثة عنف، والزعم أنهم الجناة، قبل أن تتكشف الفضائح لاحقاً. 

كان مسلحو تنظيم “ولاية سيناء” قد أقدموا على إعدام المواطن القبطي “نبيل حبشي”، خادم كنيسة بئر العبد، ونشروا فيديو لعملية قتله وإعدامه.

ونشر التنظيم فيديو لعملية قتل حبشي، 62 عاما رميا بالرصاص بعد 6 شهور من اختطافه في مدينة بئر العبد بشمال سيناء

مقتل نبيل حبشي

وقال إسحاق إبراهيم، الباحث في الأقليات الدينية بالمبادرة المصرية للحقوق الشخصية، إن تنظيم داعش قام بخطف الضحية في 8 نوفمبر 2020، بمدينة بئر العبد.

وأضاف: “نبيل حبشي، هو من قام ببناء كنيسة العذراء والأنبا كاراس، وهي الوحيدة بمركز ومدينة بئر العبد.

وأعلن تنظيم “ولاية سيناء”، إعدام حبشي، بتهمة دعمه وتعاونه مع الجيش الذي يشن حرباً فى سيناء منذ عدة أعوام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى