مصر

الداخلية تهدد منى سيف شقيقة علاء عبد الفتاح بعد أن فضحت التعذيب بالسجون

هددت وزارة الداخلية باتخاذ “إجراءات قانونية” بحق “منى سيف” شقيقة المبرمج والناشط الحقوقي علاء عبد الفتاح المحبوس احتياطياً بدون محاكمة منذ 17 شهراً، بعد أن تقدمت أسرته ببلاغ للنيابة العامة يوم أمس الثلاثاء تطالب بالتحقيق فيما ذكره علاء أثناء جلسة تجديد حبسه، من سماعه أصوات تعذيب بالكهرباء في الزنازين المجاورة له فى سجن العقرب، ما يشعره بالتهديد.

الداخلية تهدد منى سيف

كانت منى سيف، قد نشرت مقطع فيديو على صفحتها على فيسبوك، أوضحت فيه أن علاء يسمع في محبسه أصوات تعذيب بالكهرباء في زنازين مجاورة، وأنه أثبت ذلك أمام القاضي في جلسة تجديد حبسه، وأن عائلته تقدمت ببلاغ للنائب بالعام، طالبته بالتحقيق فيه وألا يكون مصيره كمصير البلاغات السابقة التي تقدمت بها العائلة، حول انتهاكات يتعرض لها علاء منذ القبض عليه. والاعتداءات بالضرب والسرقة التي تعرضت لها منى وشقيقتها سناء ووالدتهما د.ليلى سويف أستاذة

الرياضيات بجامعة القاهرة أمام سجن طرة، بالإضافة إلى حادث اختطاف سناء أمام مكتب النائب العام على يد أشخاص يرتدون ملابس مدنية قبل ظهورها أمام النيابة بتهم نشر معلومات كاذبة حول جائحة كورونا وسب ضابط شرطة.

وقالت منى سيف، فى الفيديو:
هفضل اقولها كل يوم “يا مستشار حمادة الصاوي، حضرتك فين؟!!”

التعذيب فى السجون

فى المقابل، نشرت الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية، على فيسبوك جملة مقتضبة جاء فيها “لا صحة للادعاءات التى نشرتها المدعوة / منى سيف، شقيقة المتهم المحبوس/ علاء عبد الفتاح سيف، حول وجود تعذيب داخل السجون باستخدام الكهرباء، وجارٍ إتخاذ الإجراءات القانونية حيال تلك الادعاءات”.

وردت منى على بيان الداخلية بالقول :
الصفحة الرسمية لوزارة الداخلية كتبت بيان تكذيب للفيديو اللي بشتكي فيه .. أسرع رد فعل من الدولة هو تكذيبنا، وطبعاً لحد دلوقتي صفحة النائب العام صمت تام تجاه شكوانا دلوقتي، وشكوانا بقالنا شهور.

علاء عبد الفتاح

فيما أصدر المحامي خالد علي الذي يتولى الدفاع عن علاء، بيانًا جاء فيه “تقدم مكتبنا ببلاغ لمكتب المستشار النائب العام بالتجمع الأول حمل رقم 10579 بتاريخ 9 مارس 2021 عرائض المكتب

الفني للنائب العام، بمضمون ما ذكره علاء بجلسة تجديد حبسه يوم 1 مارس 2021 أمام غرفة المشورة للدائرة 3 ارهاب برئاسة المستشار محمد عبد الستار وبحضور جمع من المحامين، من أنه يسمع أصوات تعذيب بالكهرباء في الزنازين المجاورة، وأنه يشعر بتهديد”.

وأشار علي كذلك إلى أن البلاغ تطرق كذلك إلى “بعض الانتهاكات الأخرى التي يتعرض لها (علاء) من حرمانه من الحقوق التي كفلها لها قانون السجون ولائحته، ومن الجدير بالذكر أن علاء ذكر بأول جلسة تجديد حبس له أمام نيابة أمن الدولة على ذمة تحقيقات القضية 1356 لسنة 2019 حصر أمن دولة أنه تعرض للضرب والتعذيب فى أول يوم لدخوله سجن شديد الحراسة 2، وكنا تقدمنا حينها ببلاغ سابق بشأن تلك الواقعة”.

انتهاكات الداخلية

وطالبت أسرة علاء “بفتح تحقيق عاجل في الوقائع محل هذا البلاغ”، وكذلك “سماع أقوال علاء كمبلغ ومجني عليه في الوقائع المذكورة .

وألقى القبض على علاء في سبتمبر 2019 ضمن حملة الاعتقالات الواسعة التي تزامنت مع احتجاجات وقعت في القاهرة و5 محافظات أخرى، استجابة لدعوات مقاول الجيش السابق، محمد علي، والذي اتهم الرئيس وأسرته والمحيطين به وقيادات الجيش بالفساد.

ورغم ادعاءات الداخلية بعدم وجود انتهاكات فى السجون، عرضت منذ أسابيع معيدة بعلوم طنطا، على النيابة بعد أن تعرضت لإخفاء قسري دام 714 يوماً، بصحبة زوجها، ورضيعها 9 أشهر .

وقتل 1000 شخص على الأقل فى السجون منذ انقلاب 3 يوليو 2013، بسبب التعذيب والإهمال الطبي، وظروف الاحتجاز القاسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى